صمت نور الشريف ورغدة يثير الشبهات

رحاب ضاهر - بيروت  |   10 فبراير 2011

في الوقت الذي انقسمت فيه آراء فناني مصر إزاء "ثورة الغضب"، وغيّر بعضهم موقفه من معارض إلى مناصر للمتظاهرين، غابت أصوات بعض الفنانين الذين اشتهروا بتمسّكهم بقضايا وطنية وقومية، وتقديمهم أدواراً تحمل رسائل سياسية كنور الشريف. هذا الأخير قدّم مثلاً "زمن حاتم زهران" الذي يعتبر من أهم أفلامه ترك بصمةً في السينما المصرية. كذلك، قدّم دور المناضل الفلسطيني ناجي العلي. كما أطلق تصريحات مؤيدة للمقاومة اللبنانية، وزار ضريح الرئيس الشهيد رفيق الحريري. وسبق أن صرّح بأنّه يتمنى تقديم شخصية السيد حسن نصر الله وشخصية الشيخ أحمد ياسين في التلفزيون أو السينما.


نور الشريف المعروف بميوله الناصرية، صرّح في عام 2008 عن تأييده لترشيح جمال مبارك نجل الرئيس المصري لرئاسة مصر في إطار انتخابات حرة نزيهة تضمّ مرشحين آخرين، مشيراً إلى أنّه شخصياً سيختاره لو رشّح نفسه كأول رئيس مصري مدني. لكن اليوم، اعتصم الشريف بالصمت، ولم يصدر حتى الساعة أي موقف مؤيد للمتظاهرين في ميدان التحرير أو للرئيس حسني مبارك رغم أنّه انشغل في مسيرته الفنية بثلاث قضايا هي: القضية الفلسطينية، والحرب الأهلية اللبنانية وحرية التعبير لكل مبدع في الوطن العربي. وكان قد أشار إلى أنّه كان يتمنى أن يصنع فيلماً لكل قضية. وشاء القدر أن يصنع فيلم "ناجي العلي" الذي حمل ثلاث قضايا عربية. ويبدو أنّ حرية أبناء بلده مصر لا تحتلّ صدارة اهتماماته. إذ يفضّل "سكة السلامة" والغوص في قضايا خارج مصر حتى لا يتورّط مع النظام أو مع الثورة في ما بعد.


بعضهم علّق على صمت الشريف بأنّه ينتظر لمن ستكون الغلبة كي يعلن موقفه تبعاً لذلك. مما يدعو إلى التساؤل ما إذا كان الجمهور سيؤمن بما سيتخذه من قرارات أم يسقط مع زمرة مَن سقطوا من أهل الفن.
أيضاً، غابت رغدة عن ساحة الإعلام، ولم تدلِ بدلوها وهي التي طالما ناصرت العراق وأطفاله والمقاومة في جنوب لبنان في حين أنّها لا تنتقد سياسة بلدها الأم سوريا، ولا ما يحصل في بلدها الثاني وبلد أولادها مصر التي حملت جنسيتها. ويبدو أنّ مصلحتها تحتّم عليها أن تلوذ بالصمت. ولمّح النقاد إلى أنّ رغدة تقاضت الملايين من صدام حسين مقابل مناصرتها للعراق في حين أنّه لو ناصرت المتظاهرين في ميدان التحرير، فلن يعود عليها ذلك سوى بـ "كنتاكي وطني"!

 

المزيد على أنا زهرة
النجمات والمكياج البرونزي
مكياجك وردي و يوم الخطوبة والزفاف وردي
اطلالات كريستينا أغيليرا عبر السنين
أفضل 10 عطور تهدينها للرجال
مكياجك بحسب برجك