مذيعات التلفزيون المصري بين السفور والحجاب

دعاء حسن ـ القاهرة

  |   9 أبريل 2011

منذ ظهور المذيعة مريم أمين للمشاركة في تقديم برنامج "مصر انهاردة" الذي يعرض على شاشة التلفزيون المصري وهي تتعرض لانتقادات حادة بسبب ارتدائها ملابس مثيرة اعتبرها بعضهم غير مناسبة للتلفزيون المصري، وخصوصاً مع عودة الفنانات المحجبات إلى الشاشة بعدما تم استعبادهن في النظام السابق.


وكانت مريم قد تعرضت لحملة انتقادات عبر "فايسبوك" في اليوم التالي لظهورها في البرنامج بعدما ظهرت بفستان أسود قصير ومكشوف الصدر. ومن هنا، شنت ضدها حملة تطالب باستبعادها من البرنامج لعدم مراعاتها ظهورها على التلفزيون المصري. إذ أنها اعتادت الظهور بتلك الملابس على إحدى القنوات العربية.


لكن المتابع لحلقات البرنامج سيكتشف أن مريم استطاعت امتصاص غضب الجمهور عن طريق تغيير طلتها بملابس أكثر احتشاماً.
وفي مقابل ذلك، يبدأ التلفزيون المصري في الفترة المقبلة باستقطاب المذيعات المحجبات بعدما وافق اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري على عودتهن مجدداً إلى الشاشة، بعد غياب فرضه النظام السابق الذي كان يخضع لآليات تضمن صلاحيته واستمراره.


وستكون مها عادل أول مذيعة محجبة تظهر على شاشة التلفزيون المصري في برنامج بعنوان "كلام جريء". وسيذاع على الفضائية المصرية. وتأتي هذه الخطوة بعدما رحبت الإعلامية نهال كمال رئيس قطاع التلفزيون بتقديم المذيعات المحجبات برامج المرأة والأسرة، فضلاً عن تقديم البرامج الدينية. ويتردد أيضاً أنهن سوف يشاركن في تقديم برنامج "يسعد صباحك" الذي يقدم على القناة الأولى، بالإضافة إلى برامج أخرى يتم الإعداد لها حالياً.


وكانت عودة المذيعات المحجبات إلى التلفزيون المصري قد أثارت جدلاً واسعاً داخل ماسبيرو. إذ اعترض عدد من المذيعات غير المحجبات على عودة المحجبات لأنهن سوف يشاركهن في مساحة ظهورهن وأجورهن وهو ما جعل المذيعة المحجبة إيناس عبد الله تعود لتقديم برنامج جديد يتضمن أفكاراً انسانية وأسرية وحتى لا تغضب زملاءها غير المحجبات.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث