ميسم نحاس: لن أعود إلى "روتانا"

زهرة الخليج  |   11 يناير 2011

تردّد في الصحافة العربية مؤخراً أنّ ميسم نحاس قررت اعتزال الفن وتركيز إنتاجها على الغناء الديني، وهو الأمر الذي نفته جملةً وتفصيلاً في تصريح لـ "جهينة".


وفي هذا اللقاء، روت ميسم تفاصيل تلك الشائعة وسبب رواجها. مــا حصل أنها شاركت في القداس الخاص بعيد "قلب مريم الطاهر" بناءً على طلب "الحركة الكهنوتية المريمية". وقبل أداء التراتيل الدينية، قال المطران جورج رياشي: "معنا اليوم الفنانة ميسم نحاس التي كانت تغني وتقدّم صوتها للعالم، واليوم قــررت أن تقدم صوتها للرب فقط". وهنا تقول ميسم: "شعرت حينها بالمسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقي، لأنّ الغناء الديني يختلف في أدائه عن أي نمط غنائي آخر لما فيه من خشوع".


وبعد انتهاء ميسم من أداء التراتيل الدينية، بدأ جميع الحاضرين في الكنيسة يتهامسون خبر اعتزالها الفن، لكنها لــم تكترث لما يقال على حد تعبيرها.
لكن ما حدث أن القداس كــان يُبث على شاشة Tele Lumière اللبنانية الدينية، مما ساهم في تأكيد خبر اعتزال ميسم. وهنا تتساءل ميسم: "لماذا يجب أن يعتزل الفنان عمله حتى يتسنى له تقديم الأغنيات الدينية؟! ولا يوجد تعارض بين الفن والتراتيل الدينية. وكلنا نتذكر أغنيات السيدة فيروز الدينية التي لم تمنعها من تقديم الأغينات الرومانسية والوطنية وغيرها".


وترى ميسم أن ما تعرضت له من مصاعب خلال السنوات الثلاث الماضية بعد طلاقها من زوجها السابق الموزع روجيه أبي عقل دفعها إلى الإلتصاق أكثر بالدين ليخلصها من الخوف والقلق والتعب الذي حاصرها. وتقول: "كان ملجئي حينها هو الله سبحانه وتعالى. وعدت من جديد إلى فني الشيء الذي ساهم في خروجي من أزمتي. والحمد الله أصبحت حياتي اليوم أجمل حيث يسودها الراحة والسكينة والإطمئنان".
بعد التجربة مع التراتيل الدينية، تؤكد ميسم أنها لن تتردد في إعادة تقديمها من جديد من دون أن يعني ذلك أنها قد تعتزل الفن لأن هذه المسألة ليست مطروحة بالنسبة إليها.


من ناحية أخرى، تنفي ميسم جملة وتفصيلاً ما قيل بأنّ مكتبها الإعلامي قام بالترويج لشائعة إعتزالها الفن تحضيراً لإطلاق أغنية "بحبك". تقول: "أرفض هذا الأسلوب الرخيص لأنني لست بحاجة للشائعات للترويج لأعمالي التي ينتظرها الجمهور".
يذكر أنّ هذه الأغنية قدمت إلى ميسم هديةً من خطيبها في مناسبة عيد العشاق. وتتابع: "لذلك، طلبت منه مشاركتي في تصويرها. وبصراحة كانت التجربة أكثر من رائعة لما كان فيها من حب صادق. ولم نكن نحتاج إلى تمثيل المشاعر التي جاءت عفويةً بعيدةً عن التصنع".


والآن، ترى ميسم أنها انتقلت إلى مرحلة جديدة في حياتها المهنية بعد انفصالها عن "روتانا". الألبومات التي أطلقتها خلال تلك الفترة ـ وكان يُفترض أن يصل عددها إلى خمسة لو بقيت مع الشركة هذا العام ـ لم تروِ ظمأ ميسم، ولم تكتمل فرحتها بها كما قالت، لأنها كانت ترافقها دوماً خطوات ناقصة. وعزت خلافها مع الشركة السعودية "إلى الإهمال والتأخير الذي رافق أعمالها". وعندما وجدت أنّ لا نية لدى الشركة لتحسين معاملتها، قررت الانسحاب، سيما أن الإدارة الجديدة المسؤولة عن إقامة الحفلات الفنية لم تبد اهتماماً كافياً، فغيّبتها بطريقة غير مباشرة عن الساحة الفنية. وأضافت "هناك بعض الأشخاص المسيطرين على الشركة ويتحكمون بكل شاردة وواردة تحدث فيها. كما أن المحسوبيات هي السياسة الرائجة فيها. ولذلك فضلت أن أعمل وحيدة ومن دون أن يتحكم بي أحد بعد اليوم".


واعتبرت أن الفترة الأفضل بالنسبة إليها كانت قبل دخولها "روتانا" حين كانت تنتج أعمالها بنفسها. وأكدت أنّ ابتعادها عن الساحة في الفترة الأخيرة جعلها ترى الأمور بوضوح أكثر، وزودها براحة كانت تحتاج إليها لاتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب. وتنهي ميسم موضحة "لم أتسرع في قراري هذا، وانتظرت كثيراً حتى يأتي في هدوء من دون إحداث أي بلبلة. وهناك دائماً قسمة ونصيب في الحياة، وأنا أرضى بما هو مقدّر لي".
وحالياً، تقوم ميسم بإدارة أعمالها بنفسها. منذ انفصالها عن "روتانا" حتى اليوم، أحيت أكثر من حفلة خارج لبنان كأن "العقدة قد انفكت" كما تقول لأنها في الفترة الأخيرة باتت تشعر بأن هناك من كان يعرقل مسيرتها ويحاربها على صعيد إحياء الحفلات!


ومن ناحية أخرى، انتهت ميسم من تسجيل أغنية جديدة ستجمع بين الشعبي اللبناني والدبكة. وقد أكدت أنها ستكون مفاجأة لجمهورها. كما تقوم حالياً بقراءة سيناريو مسلسل لبناني جديد تخوض به مجال التمثيل للمرة الأولى.

 


المزيد على أنا زهرة:
المكياج وبعض أسراره
أمور لا بد منها لتشعري أنك جميلة
قواعد مكياج المراهقات من كتاب بوبي براون
خطوات لساقين ناعمتين
عالجي بشرتك الجافة من الداخل والخارج