أقراط متعددة في الآذان والأنف... ورأي المراهقات

زينة حداد - بيروت  |   15 أبريل 2011

ولدت موضة وضع عدة أقراط في الأذن قبل فترة طويلة، لكن الملفت أنها تحظى بشعبية كبيرة لدى الكثير من النجمات في العالم خصوصاً المغنية Pink التي تضع أكثر من 5 أزواجٍ دفعة واحدة تميزها عن باقي الفنانات في العالم.


رأي المراهقات
ينتشر تزيين الأذن بمجموعة أقراط بين الفتيات المراهقات اللواتي يتابعن تغييرات الموضة، لكن تلك الخطوة قد تكون مضرّة بالأذن، وأحياناً أخرى تشوّه جمالها وشكلها.


تلفت هدى عازار التي لم تبلغ العشرين ربيعاً بعد، إلى أنها قبل 5 سنوات أحبّت أن تحدث تغييراً جذرياً في شكلها الخارجي فزيّنت أذنها بعدّة أقراط فبرزت مختلفة عن زميلاتها. تضع الشابة 6 أزواجٍ من الأقراط ذات أحجام مختلفة بدءاً من الأقراط الصغيرة وصولاً إلى الكبيرة منها.


تعتبر عازار أن تلك الموضة عرفت قبل سنوات عدة ولقيت رواجاً بين الفتيات خصوصاً اللواتي يتمتعن بالجرأة الكافية للقيام بها، لأنها تتطلب قراراً قوياً من الشابة، لأن ثقب الأذن يبقى لفترة طويلة وقد لا يزول مع الوقت.

أقراط كبيرة وصغيرة وانتباه!

تتفق دينا مراد مع زميلتها هدى عازار، أن الفتاة التي ثقبت أذنها بعدّة أزواج من الأقراط تزيد من طلّتها، لكن تعتبر أنه على الفتاة ألا تبالغ بوضع أقراط كبيرة، لأنها قد تشوّه جمال أذنها وتبدو إطلالتها غير محبوبة من قبل المحيطين بها.


تنصح مراد التي أكملت التاسعة عشرة قبل أيام، الفتاة أن تقرأ عن صيحة الأقراط الرائجة التي ستعتمدها، وحسب رأيها فإن الألوان الصامدة هي الأبيض والأسود والأحمر، بينما الأشكال فتتراوح بين النقاط الصغيرة وحتى بعض الأشكال الجميلة مثل الدوائر والمكعّبات المتنوّعة.


تفضّل الشابة الابتعاد عن الأقراط الطويلة التي تصل إلى الرقبة، لأنها قد تكون ثقيلة وتسبّب أذى للأذن. تعتمد ساندرا حايك أقراطاً ثابتة في أذنها لا تغيّرها أبداً، بإستثناء الزوج الأول منها الذي تبدّله كل فترة وذلك حسب لون وشكل ثيابها التي ترتديها.


تلفت الشابة التي تضع في أنفها حبّة من الستراس اللماع أيضاً، إلى أنها تفضّل تحسين شكلها الخارجي عبر إضافة بعض الاكسسوارات عليه، لأنها تزيدها أنوثة وتميّزها عن الفتيات العاديات.


حذار الأقراط المضرّة
تلفت طبيبة الجلد جيهان حيدر إلى أنه يجب على الفتيات الانتباه جيداً إلى طريقة وضع الأقراط في أذنهن، لكي لا يتسبّبن بأمراض جلدية قد تصل خطورتها إلى إلتهاب الأذن وإصابتها ببعض الأمراض المعدية.


تشدّد حيدر على أهمية وضع أقراط طبية بإشراف طبيب مختص وليس لدى الصيدليات كما هو منتشر في بعض الدول العربية، لأن طبيب الجلد وحده من يملك أدوات معقمة خالية من الأمراض، أما بعض الصيدليات فإنها تتسبّب بإنتقال الأمراض من أذن إلى أخرى، لأن المسألة لم تعد تجميلية بل تجارية بحتة.


توضح الطبيبة أن وضع عدد من الأقراط لا يشكّل خطراً على الأذن إذا تمّ بطريقة سلمية، ويجب الانتباه إلى النوعية التي تستعملها الفتاة وخصوصاً من ناحية الحجم الذي لا يجب المبالغة فيه.


يبقى أن تزيين الأذن بعددٍ من الأقراط يجب أن يكون لأعمار معينة ويجب إبعاد الصغيرات عنه منعاً للإصابة بأيّ إلتهابات ممكنة بسبب رقّة بشرتهن.