رحلات باربي البحرية لعاشقات الحياة الوردية

يمام سامي  |   24 يونيو 2013
تقدم شركة رويال كاريبيان الأمريكية على متن سفينتها الفاخرة «Allure of the Seas» التي تجوب أعالي البحار رحلات سياحية تخاطب أذواق الأطفال، لاسيما الفتيات؛ حيث تتيح رحلات "باربي" السياحية للأطفال مثلاً الفرصة لتصميم ملابس أنيقة للدمية الشهيرة والنوم في غرف تزدان بصورها. كما يتضمن برنامج الرحلة عروضاً تستهدف نيل رضا الكبار أيضاً. لدمية باربي موجودة أيضاً في الكابينة. وتستغرق هذه الرحلة البحرية أسبوعاً كاملاً، حيث تنطلق الباخرة السياحية العملاقة من ولاية فلوريدا الأمريكية وتبحر صوب العديد من الموانئ في منطقة البحر الكاريبي، مثل جامايكا وجزر البهاما وهايتي. وكما هو الحال في جميع الرحلات البحرية الأخرى، فإن الطريق نفسه هو الهدف من رحلات باربي السياحية. تسلية وترفيه وتوفر الباخرة «Allure of the Seas» للسياح باقة متنوعة من عروض التسلية والترفيه بدءاً من تسلق الجدار الصخري المصنوع من اللدائن البلاستيكية مروراً بالاستمتاع برياضة ركوب الأمواج فوق 16 طابق في أعالى البحار وصولاً إلى لعبة Zip Line، وهي عبارة عن كابل مشدود فوق السفينة، يتيح للمغامرين من السياح إمكانية التحليق في مقصورة خاصة فوق جميع من على ظهر الباخرة. وبالنسبة للسياح الذين يعتبرون هذه الوسائل من التسلية والترفيه مجهدة للغاية، يمكنهم الاستمتاع بالراحة والاسترخاء في أحد المسارح أو التزحلق على الجليد. علاوة على أنه يمكن للسياح المشاركة في حفلات شاي باربي، حيث تجلس الفتيات الصغيرات مع أمهاتهن على الطاولات، ومن أمامهن تبدو الكؤوس والأطباق فارغة في انتظار الفطائر الأمريكية الشهية، التي تظهر بشكل جميل جداً وتمتاز بطعم حلو للغاية ويهيمن عليها اللون الوردي. وأوضح كودي فيليبس :"تناسب هذه الأجواء أذواق معظم الفتيات، ونحن نرغب في أن يستمتعن بها أثناء الرحلة". وأضاف مسؤول برامج ترفيه الأطفال على متن الباخرة مبتهجاً :"أنا أعمل في أفضل وظيفة بشركة الملاحة البحرية". وفي دورات الرقص تقوم صوفي بتعليم الفتيات بعض خطوات الرقص؛ التي تحمل أسماء كوميدية للغاية مثل "بطة" و"ركوب الأمواج" و"حورية البحر" و"البطاطس المهروسة". ومن خلال دورة الرقص تعرف الفتيات ما يجب القيام به عندما تنطق صوفي هذه الأسماء، وبعد ساعة من التدريب يبدو أداء الرقص للفتيات في سن ما قبل المدرسة متناغم بشكل مذهل. وعند تصميم ملابس الدمية باربي تكون الأجواء أهدأ قليلاً، حيث تسأل المسؤولة عن هذا القسم الفتيات عن رغباتهن في المظهر الذي ينبغي أن تبدو عليه ملابس باربي، وفي تلك الأثناء تجلس الفتيات على الطاولات، وتُمسك كل فتاة دميتها بإحكام. ويتوافر في هذا القسم جميع الخامات والمواد التي يمكن استعمالها لجعل فستان باربي الملون أكثر إشراقاً وجاذبية، سواء كانت أقمشة ذات رسومات مقلمة أو كاروه أو على شكل نقاط. وتفضل جميع الفتيات الأقمشة اللامعة، وعلى الرغم من ذلك لا تبدو الفساتين بمظهر واحد، حيث تزخر بالعديد من الألوان الزاهية، وهو ما يدخل البهجة والسرور على نفوس الأطفال. اللون الوردي وتشتهر الدمية باربي باللون الوردي، الذي يحوز أيضاً على إعجاب الفتيات. فعندما يتم سؤال الفتيات عن اللون المفضل، يختار البعض اللون الأرجواني أما البعض الآخر فيميل إلى اللون الوردي. وبالتالي يهيمن على الرحلة السياحية بأكملها الكثير من البريق واللمعان بالإضافة إلى اللون الوردي. وهناك العديد من الروايات حول أسطورة الدمية باربي، لكنها ليست جيدة دائماً. ولكن ماثيو شيرمان رفض الحجة القائلة بأن الدمية باربي تنقل إلى الفتيات حقيقة كاذبة، وأضاف :"لقد عملت باربي في أكثر من 120 وظيفة، حيث كانت طبيبة ورائدة فضاء وقائدة طائرة ومدربة حيوانات بحرية وحتى رئيسة دولة". وتمثل هذه الدمية النموذج الذي يجب أن يحتذى به وتؤكد على رسالة أن المرأة يمكنها فعل كل ما تطمح إليه. وتشتمل عروض الترفيه بالباخرة السياحية على أغنية الدمية باربي «Barbie Sing along»، ويطغى البريق واللمعان على جميع تجهيزات الديسكو بالسفينة السياحية «Allure of the Seas»، التي تشتمل على 16 طابقاً. ويتضمن فيديو الكاريوكي نص الأغنية باللغة الإنجليزية، بالتالي يصعب على الأطفال في سن أربعة أو خمسة أعوام المشاركة في الغناء، غير أن الأمر ليس بهذا التعقيد؛ حيث ينعم الأطفال في سن ما قبل المدرسة بأجواء ممتعة ومرحة. وتمتاز الباخرة الأمريكية بأجواء ممتعة تلبي احتياجات العائلات، وتطبق الكثير من القواعد والمحظورات، حيث يُسمح للأطفل الأقل من ثلاث سنوات الاستحمام في حمام سباحة خاص بهم بعمق أقل من 2 سم، بحيث لا تبتل الرجل بأكملها حتى مع أصغر الأطفال. ومن المعروف أن الرحلات البحرية إلى منطقة البحر الكاريبي ليست رخيصة، لكنها لن تكون باهظة التكلفة للغاية إذا بحث المرء عن العروض المناسبة ومقارنتها بالخدمات المقدمة. ويشتمل برنامج شركة رويال كاريبيان للملاحة البحرية على رحلة لمنطقة البحر الكاريبي لمدة أسبوع في كابينة داخلية بتكلفة تزيد قليلاً على 800 دولاراً أمريكياً، بالإضافة إلى تكلفة إضافية تبلغ 350 دولاراً أمريكياً نظير استمتاع كل طفلة بأجواء الدمية باربي المميزة على متن الباخرة. كما يتوافر أمام السياح إمكانية القيام بجولات سياحية منظمة في البلدان التي تتوقف فيها الباخرة، وتحظى هذه الجولات بإقبال كبير من السياح ولكنها تتكلف الكثير من الأموال. ولكن لا داع للقلق، حيث يُسمح للسياح بمغادرة الباخرة بمفردهم في كل ميناء تتوقف فيه بشكل مجاني تماماً، بشرط العودة في الموعد المحدد. ويخلو طريق عودة الباخرة إلى فلوريدا من التعقيد، حيث تتوجه الباخرة إلى الولايات المتحدة مباشرة. وفي نهاية هذه الرحلة الفريدة من نوعها يعود الأطفال محملين بذكريات جميلة ستظل عالقة بأذهانهم طوال العمر، كما يشعر الآباء بسعادة مضاعفة؛ لحصولهم على قسط واف من الراحة والاستجمام من ناحية، ولإدخال البهجة والسرور إلى نفوس أطفالهم من ناحية أخرى.