مادلين مطر لا تحبّ القُبلة!

وائل العدس  |   15 فبراير 2014

 أكّدت مادلين مطر أنّ الحالة السيئة التي تشهدها البلاد العربية تنعكس سلباً على الفنانين، وهم آخر من يعيدون نشاطهم إلى حالته الطبيعية. واعتبرت أنّ ذلك هو سبب ابتعادها، إذ لم تستطع العودة بأغنية راقصة أو سريعة، بل فضّلت العودة بأغنية "تعبانة" التي تعبّر عن الوضع العام، متمنيةً أن يعم السلام في أرجاء العالم العربي.

وتفاءلت طبر في اتصال مباشر مع إذاعة "المدينة" بأغنيتها الجديدة، خصوصاً أنّ جوّها يشبه أغنية "بحبك وداري" التي حققت نجاحاً كبيراً، وعبّرت عن رضاها التام عن الأغنية والكليب الذي خصّت به معجبيها ومحبيها من خلال عرضه أولاً عبر قناتها الخاصة على اليوتيوب.

وتحدثت الفنانة اللبنانية لباسل محرز عن قصة الأغنية التي تعبّر عما يمر به الفنان من ألم أحياناً، لكنه يضطر لتجاوز أحزانه ليظهر للجمهور بفرح، معتبرة أنّ المخرجة مي إلياس تضاهي أهم المخرجين من حيث جودة الصورة وجمالية القصة وكل ذلك بتكاليف قليلة.

أما عن اتهامها بالجرأة في الكليب، فرأت أنّ بعض الصور التي سرِّبت من الكواليس وقبل المونتاج أزعجتها، وهناك من شنّ عليها حملة، متهماً إياها بأنها قدمت مشهد "قبلة" حتى قبل عرض الكليب.

وأكدت حرصها على صورتها واحترامها للمشاهد، قائلةً "أنا لا أحب القُبلة لكني لست ضدها ولكنها ليست لي". وذكّرت أنها لم تقدّم أي مشاهد جريئة حتى في الأفلام التي مثلتها، قائلة "الابتذال ليس مهنتي".

المزيد:

نانسي عجرم: لا فالنتاين في تونس!