فيفي وشيرين وشريهان... "أمّهات البنات"

دعاء حسن ـ القاهرة  |   16 مارس 2014
حظيت فنانات كثيرات بلقب "أمّ البنات" نتيجة إنجاب إناث فقط، ما أسعدهن، بل اعتبرن أنّهن محظوظات بإنجاب البنات. "أنا زهرة" التقت بهنّ للحديث عن تجربة تربية البنات التي توصف بأنّها الأصعب. شيرين عبد الوهاب من الملقّبات بأمّ البنات في الوسط الفني، بعدما أنجبت مريم وهنا. وأكّدت النجمة المصرية أنّها كانت تتمنّى أن يكون بكرها صبياً. لكن بعدما أنجبت مريم، شعرت بالأمومة والحنان، وسعدت أكثر، ثم جاءت طفلتها الثانية أيضاً. واعترفت شيرين بأنّها متشدّدة في التربية، خصوصاً أنّ والدتها تدلّع ابنتيها طوال الوقت. لذلك، تحرص على أن تكون حازمة معهما حتى تكون تربيتهما صارمة في الوقت نفسها. وكشفت شيرين أنّها تسعى لتكون ابنتاها أفضل منها على المستويات كافة، واصفةً طفولتهما بأنّها أفضل من طفولتها بأشواط. وتشتهر فيفي عبده بلقب "أمّ عزة" ابنتها البكر، والأخرى تُدعى هنادي، فضلاً عن ابنة بالتبنّي هي عطيات. وتؤكد فيفي أنّها استطاعت تربية بناتها أفضل تربية. وبالرغم من أنّ ظروفها لم تساعدها لمواصلة تعليمها، إلا أنّها عوضت ذلك في بناتها. فالكبرى مثلاً تخصّصت في علم الألسنية، وهنادي في العلوم السياسية في الجامعة الأميركية. وأشارت إلى أنّها تركت لبناتها الثلاث الحرية الكاملة في اختيار الطريق، مؤكدة أنّ عزة اتجهت إلى التمثيل برغبتها، بينما فضلت هنادي الابتعاد عن هذا المجال. هند صبري أيضاً لقِّبت بـ "أم البنات" بسبب ابنتيها عاليا وليلى. تشير النجمة التونسية إلى أنّها لا تنشغل بإنجاب الذكور، بل ترى أنّ الأهم هو التربية. لذلك تحرص على تربية ابنتيها كما ربتها والدتها، واصفةً نفسها بالصارمة كوالدتها التي كانت تضربها خلال فترة طفولتها. أما رانيا فريد شوقي، فتصف نفسها بأنّها "أم البنات"، لكنّها تعتبر ابنتيها فريدة (14 سنة) وملك (11 سنة)، صديقتيها. وأضافت أنّها لا تفرض عليهما شيئاً، بل تسعى لمشاركتهما في دراستهما وهوايتهما. وتحظى شريهان أيضاً بهذا اللقب. أنجبت النجمة المصرية ابنتين هما لؤلؤة وتالية. وبالرغم من ابتعادها سنوات عن الأضواء، إلا أنّها عادت لتظهر مع ابنتها الكبرى لؤلؤة في "ثورة 25 يناير" لتكون المرة الأولى التي تظهر فيها مع ابنتها التي تربطها بها علاقة قوية، علماً أنّها لازمتها خلال فترة مرضها. للمزيد: أمومة شريهان تحدّت آلام المرض