"رحلة الأمل": الطريق من المرض إلى الشفاء يمر من أبوظبي

زهرة الخليج

  |   31 مارس 2014
أخذت المخرجة صوفيا دي فاري خيارا ذكيا حين انتقت ثلاث حكايات عن المرض والشفاء، دارت تفاصيلها في أبوظبي، لتقرأ ثم تروي لنا من خلالها قصة النجاح الإماراتية في مجال الرعاية الصحية. وفي الفيلم الوثائقي الذي حمل عنوان "رحلة الأمل"، نراقب حركة شخصيات مختلفة مع ردود أفعالها، شخصيات تشتبك أقدارها بسبب المرض. إنها الحكاية القديمة الجديدة، عن الرابط بين الطبيب والمريض، أحد أعقد العلاقات التي يسلم فيها الإنسان جسده ليد يثق بها في لحظات شديدة الكآبة والصعوبة، وأي قرار يتخذ فيها يحمل المجازفة بقدر مايحمل النجاة. يبدأ الفيلم من لحظة هذا القرار، مع قصة يرويها الإماراتي شريف الواحدي حول إصابة والدته بورم في الدماغ، والذي كان في مرحلة متقدمة حين اكتشفه جراح الأعصاب الكندي دومنيك فين، يعيش في أبوظبي منذ اثني عشر عاما، في مستشفى كليفلاند كلينك بأبو ظبي. يقول الواحدي إن "اتخاذ القرار يحتاج إلى التأني، الحكمة، القدرة والأمانة، وقرار حصول الشخص على علاج من أصعب القرارات". يمتد خيط الفيلم السردي من قرار الواحدي بالتوقيع على إجراء العملية لوالدته، ويبني هذه العلاقة بين الطبيب والمريض والعائلة والدولة التي قدمت للمواطنين فرصة العلاج على ترابها بيد أمهر الأطباء وأفضل مشافي العالم. لتنتقل "رحلة الألم" إلى مرحلة أخرى نعود فيها إلى الوراء ونطل على تاريخ الطب في الإمارات منذ الستينيات، حيث دعى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الطبيبين بات ومريام كيندي للعمل في المنزل البسيط والصغير الذي أنشأه ليصبح فيما بعد أول مشافي أبوظبي والمنطقة. وهكذا نمضي مع الرحلة، فتأخذنا حكاية هذا الفيلم الوثائقي، الذي أنتجته "مبادلة"، لنلتقي ببطل العالم في الجيوجيستو لسنة 2013 الإماراتي عبيد خميس الكعبي. فقد أصيب الكعبي بعد حصوله على البطولة بتمزق في أربطة الركبة اليمنى مما اضطره لإجراء جراحة في مشفى "هيلث بوينت" بأبو ظبي تاركا نفسه لمبضع أشهر جراحي العظام في العالم الدكتور نادر درويش. نتعرف خلال "رحلة الأمل" على الدكتور توماسلاف المتخصص بجراحة القلب، ومن أول من استخدم الجراحة بالروبوت في "كليفلاند أبوظبي"، إذ يتحدث الطبيب العالمي عن أهمية جراحة القلب والأوعية الدموية وتطورها في أول مستشفى أميركي يقام خارج أميركا الشمالية، كما يتناول العلاقة بالمستشفى بوصفها الوجهة الأخيرة للأمل بالنسبة للمرضى. أما المحطة الأخيرة في "رحلة الأمل" هذه، فكانت مع الطبيبة فرحانة لوتاه أخصائية الأمراض الباطنية في مشفى أمبريال كوليدج لندن للسكري بأبو ظبي. ومن خلال تفاصيل ترويها د.فرحانة ننتقل من العلوم الحديثة إلى حكمة الطب الشعبي التي تعرفت عليها الإماراتية الشابة من عمها الحاج سعيد أحمد بن لوتاه. اشتهر الحاج سعيد بممارسة هذا الطب في الإمارات، وقد كان له أثر كبير على ابنة أخيه، حتى أصبح حلم أن تكون طبيبة شغلها الشاغل منذ طفولتها. وبالتعاون مع صاحب فكرة الفيلم خليفة سهيل المرر، تلجأ المخرجة دي فاري إلى بناء عائلة من الشخصيات، فنلتقي ونحن مع الطبيبة فرحانة لوتاه بمريضتها مريم المرزوقي الصبية الإماراتية المصابة بالسكري، ونبني علاقة مع مأساتها الشخصية. تخبرنا مريم عن تجربة الفقدان القاسية التي عاشتها بعد وفاة والدها، والتي كان نتيجتها أنها أصيبت بالسكري، المرض الصامت والخطر. نعرف أن مريم تبدأ في التخلي عن حياتها، تترك دراستها وتلقي بنفسها في الاكتئاب والمرض. ولكن الطبيبة ستلتقي مع المريضة في منتصف الطريق، فقد كانت دكتورة فرحانة مقتنعة أن إيجاد حل لصدمة مريم النفسية هو أول خطوات علاجها، وبدلا من أن تكون مجرد طبيبة تصف الدواء، احتوت المريضة بل وساعدتها بالتحسن من خلال العلاج وإشغالها بالعمل معها لمتابعة المرضى الآخرين. يلظم فيلم "رحلة الأمل" بذكاء الخيط الذي يجمع حكاية الدولة بالمواطن، حكاية الدولة بالوافد، حكاية الطبيب بالمريض، حكاية الابن بالأم، حكاية النجاح بالأمل، حكاية المرض بالشفاء. وقد حصل الفيلم على ذهبية مسابقة مهرجان "كان" للتلفزيون والإعلام المؤسسي 2013 عن فئة الرعاية غير الربحية والمسؤوليه الاجتماعية للشركات. كما تم اختياره ضمن قائمة العرض النهائية للأفلام الوثائقية في مهرجان أبوظبي السينمائي الأخير. من اللافت أيضا أسلوب التصوير وخيارات اللقطات التي اعتمدت التعبير عن مرور الوقت، وقرب المريض من فكرة الموت والأمل في وقت واحد، وملامح الانتظار الممتدة على طول الفيلم، من خلال حركات أيدي الشخصيات أو تكتكة الساعة أو أجواء الترقب، لتشد معها المتلقي وتبقي عليه متنبها لتفاصيل القصص الصغيرة حتى آخر لحظة في العمل. "رحلة الأمل" فيلم من بين مجموعة أفلام أنتجت وأخرى سيتم إنتاجها من قبل "مبادلة"، الشركة التي تأسست من قبل حكومة أبوظبي لتساهم في عملية بناء وتنويع الاقتصاد من خلال الاستثمار في مشاريع البنى التحتية الاجتماعية، وإنشاء قطاعات صناعية متكاملة ذات أهمية عالمية. تمكن مشاهدة الفيلم الوثائقي"رحلة الأمل" على الرابط التالي: اقرأي أيضا: لماذا لم يفز عمر بالأوسكار؟ سارقة الكتب: الموت يتحاشى المؤمنين بالأمل مدرجات حقول الأرز الملونة..لوحات الطبيعة المدهشة

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث