نجمات سوريا: صباح الأيقونة... ليكن ذكرك مؤبداً

وائل العدس  |   28 نوفمبر 2014
مشاهد الحرب والدمار وغزارة الدماء المراقة لم تعفهم من الصدمة بوفاة صباح. هكذا هز الخبر الحزين الأوساط السورية، الشعبية والثقافية والفنية بعدما اعتبروها لسنوات أيقونة الجمال والأنوثة والصوت الملائكي. وتصدرت نجمات الدراما السورية المشهد أمس على مواقع التواصل الاجتماعي. تهافتن على تقديم واجب العزاء ونشر عبارات الرثاء في أسطورة فنية كانت وما زالت تعيش في ضمير كل سوري، خصوصاً أنّ المسارح السورية احتضنت أضخم حفلات الشحرورة، وإليكم أهم ما كتبته النجمات: هبة نور: هناك وجوه يصعب علينا فراقها ربما لاعتقادنا بأنّها خالدة. ومع ذلك رحلت الشحرورة ولكن ستبقى خالدة في قلوبنا وذاكرتنا. سوزان نجم الدين: رحم الله الصبوحة، كنت أعرفها عن قرب وحزنت جداً لفراقها، تركت تاريخاً كبيراً من العطاء والحب، وكانت فنانة متواضعة وجميلة الخلق والأخلاق وجمعتني بها الكثير من الفرص وكانت محبة ومعطاءة، تاريخها سيبقى حياً كل العمر ولن ينسى. فقد رحلت بجسدها وستبقى رمز الأنوثة والجمال، ابتسامتها كانت عنوانها وكنت أحبها كثيراً لأنها إنسانة أكثر من رائعة. أمل عرفة: سنستقبل هذا الصباح من دون صباح، وداعاً يا رمز الشباب والفرح والتفاؤل، الله يرحمك. جيني إسبر: جميلة هي الأرواح التي تأتي لإسعادنا وحتى بعد رحيلها تستمر السعادة، رحلت الشحرورة، وداعاً. ديمة قندلفت: ارقدي بسلام أيتها الشحرورة، أيتها الأسطورة، حيث لا وجع و لا ألم ولا حسّاد، وليكن ذكرك مؤبداً. سلاف فواخرجي: صباح الأيقونة، كنت ورح تبقي، الله معك. شكران مرتجى: الصباح مابيموت بيرحل، الزمن الجميل ولى ولم يبق إلا زمن التجميل، صباح ارقدي بسلام. صباح الجزائري: يا شحرورة الفن نامي بسلام، يا شمس ما بيشرق من دونها لبنان، صوتك بالقلب والروح باقي. قمر خلف: وداعاً يا صخرة لبنان. نامت الصبوحة إلى الأبد. لمى إبراهيم: الشحرورة لم ترحل. كغيرها من العمالقة في الفن، هم باقون معنا أبداً وفنهم وأغانيهم خالدة، وليكن ذكرها مؤبداً. لينا دياب: رحلت من أحبت عمرها وعشقت الحياة، لم يبق لها ساعات وساعات، من أحبت كل الناس لم تسع الدنيا يوم فرحها وضحكها، مكانها في السماء فهي صباح. ليليا الأطرش: هالفترة صعبة كتير معباية أخبار عن الموت، اليوم راحت الشحرورة صباح وغابت عن الحياة. هويدا يوسف: الكبار عم يرحلوا واحد ورا التاني، الله يرحمك الشحرورة صباح الله يغفرلك كنت أسطورة ومدرسة فنية كبيرة وكان إلي الشرف التقيت فيكِ أكتر من مرة وشفت طيبة قلبك وإنسانيتك. المزيد: صباح… رحيل أسطورة