للعروسين... إتصال أم رسالة نصية؟

زهرة الخليج  |   27 أبريل 2015
غيّرت وسائل الاتصال الحديثة والتطور التكنولوجي معالم الكثير من العلاقات الاجتماعية والعملية والعائلية وحتى الزوجية. ففي وقت باتت فيه تكنولوجيا الاتصال والتواصل في متناول الجميع، صارت العلاقات بمختلف أطيافها ضمن جدار عازل لا يميّز فيها الفرد متى يجب استخدامها ومتى يجب التوقف عنها. علاقة الزوجين أو أي طرفين متحابين تتأثر بالتطور الحاصل في مجال التواصل عن طريق الهواتف المحمولة واستخدام الرسائل النصية ووسائل التواصل الإجتماعي. لكن أن تصبح الرسائل النصية بديلاً عن الإتصال والتخابر بالصوت والصورة، فللأسف لا بد من التذكير هنا ببعض قواعد وإتيكيت استخدام هاتين الوسيلتين ومتى يجب و"لا" يجب أن يتصل الطرفان ببعضهما، ومتى يمكن استبدال الإتصال برسالة نصية، بخاصة في علاقة ما زالت في مراحلها الأولى قبل أن تتكلل بالزواج. للعريس أو العروس لا يجب خلال العلاقة ما يلي: - بعث رسائل نصية في وقت مبكر للغاية من العلاقة، بخاصة إذا كانت بلا قيمة. - بعث الكثير من الرسائل قبل منح الطرف الآخر فرصة الرد على واحدة منها على الأقل. - التحدث فقط عن التكنولوجيا وأهميتها في الحياة، كأن لا تفوت فرصة إلا وتعلق على الفيسبوك إما بصورة أو خبر ما. - الإسراع في إضافة الطرف الآخر إلى حسابك على الفيسبوك قبل توطيد العلاقة. - بعث رسالة نصية بعد أن ينتهي اللقاء بينكما. - التعبير عن المشاعر بمسج كأنّ الأمر عابر. - القيام بطلب لقاء بعضكما عبر رسالة نصية كالمراهقين. - بعث رساله لتحديد ترتيبات اللقاء ومكانه وزمانه. أما ما يجب فعله: - يجب أن يكون محتوى الرسالة النصية دائماً بسيطاً وجلياً وواضحاً. - يجب الإتصال عندما يكون هناك سوء فهم أو مشاجرة، فهذه الحالات تستدعي التواصل الصوتي للتعبير. - يجب التعبير عما يجول في الخاطر عبر الهاتف ويمكن بعث رسالة نصية شرط الحرص على إجراء مكالمة أولاً. - يجب الإتصال عندما تشعر أنّ الشريك منزعج لسبب ما. - يجب الإتصال للدعم والمواساة ليعلم الآخر أنه شخص مهم في حياتك. - يجب الإتصال بعد مرور ساعات طويلة من عدم التواصل على الإطلاق. - يجب بعث رسالة نصية عندما تكون الصورة خير تعبير عن الكثير من الكلمات. - يمكن بعث رسالة إذا كنت في عجلة من أمرك، فتكون رسالة سريعة وبسيطة. - يجب بعث رسالة عند شعور الآخر بالقلق من عدم وصولك أو تأخرك الى وجهتك. - يمكن بعث رسالة سريعة ونصية للتذكير بوجودك وإهتمامك رغم ضغط العمل. - يمكن بعث رسالة نصية لإعلام الطرف الآخر باقتراب وصولك إليه. في الختام، لا تتصل ولا تبعث رسالة نصية لتطلب منها الزواج بل تقدم لخطبتها وجهاً لوجه.