5 ألعاب تربوية لتسلية الأطفال في الزفاف

زهرة الخليج

  |   20 يونيو 2015
قد تضطر العروس في حفل زفافها لتوجيه الدعوة للأطفال في حال كانوا من المقربين كأولاد الأخت أو الأخ أو حتى يصعب على الأهل تركهم في المنزل. وبينما تحاول العروس إرضاء حاجات الأولاد من لعب وتسلية خارج صالة الحفل أو بالقرب منها تجنباً لإزعاج المدعوين، نقدم في التالي 5 العاب لتسلية الأولاد من دون أن يؤثر وجودهم على تفاصيل الحفل، بل على العكس سيشعر الأهل بالراحة لوجود أبنائهم إلى جانبهم والإطمئنان عليهم. في التالي ألعاب تربوية شيقة وممتعة ولكن يتوجب وجود حاضنة أو مرشدة لمراقبة الأطفال خلال اللعب. 1-لعبة البحث عن الأشياء الضائعة: تعدّ من أفضل الطرق التي تبعد الأطفال عن أهلهم لبرهة، من أجل إعطائهم قائمة من الأشياء المفقودة التي عليهم أن يجدوها كاملة بحيث يشعرون كأنهم في مغامرة، تبقيهم منشغلين لفترة من الوقت. 2-لعبة الأسماء: تهدف إلى تعريف الأطفال إلى الأسماء عبر تنمية القدرة على النطق السليم وتمييز الإتجاهات. يمكن للحاضنة أن تطلب من الأطفال أن يتحلّقوا حولها في دائرة، وتبدأ بالتعريف باسمها مثلاً وتقول إنّ فلاناً يجلس إلى يميني وفلاناً إلى يساري، ثم تطلب من كل طفل أن يكرر ذلك إلى أن ينتهي الأطفال من اللعبة. وكل طفل يخطئ في معرفة زملائه، يخرج من اللعبة. وفي كل مرة، تضيف كلمة إلى الاسم. 3-لعبة قيام وجلوس: تقوم على تنمية عضلات الجسم وتمييز الألوان ودقة الملاحظة. توزِّع الحاضنة الأطفال على ثلاث مجموعات. وتخصص الحاضنة لوناً لكل مجموعة. وعندما ترفع المعلمة اللون الأزرق مثلاً، يجلس أطفال تلك المجموعة. وعندما تنزل البطاقة يقفون. وتكرر ذلك مع كل الالوان. كل من يخطئ في اللعبة، يخرج ويعتبر خاسراً. 4-التوازن: تقوم على تقوية عضلات الجسم وتفريغ طاقة الطفل مع القدرة على التوازن. يقف الأطفال أمام الحاضنة في طابور، وتطلب من كل طفل أن يصعد ويقف على اللوح الخشبي ثم يعبر من طرف إلى الطرف الآخر. وتكون الحاضنة إلى جانبه خشية تعرضه للسقوط. 5-رسم مجانين: هذه لعبة من الألعاب التي تسبب الكثير من الضحك عندما تشترك فيها مجموعة من الأشخاص. تحتاج للكثير من اللاعبين والكثير من الكلام والورق، والكثير من ربطات العيون. يتم عصب عيون كل اللاعبين وجعل كل واحد يجلس ومعه قطعة من الورق وقلم رصاص. يطلب منهم أن يرسموا طاولة كبيرة. وبعد الانتهاء، يطلب منهم أن يرسموا أربع كراس حول الطاولة ثم رسم أشخاص يجلسون على هذه الكراسي. بعد ذلك، يطلب منهم رسم وجبة الإفطار ومحتوياتها. بعد الانتهاء من الرسوم، يزيل الأولاد الرباط عن عيونهم ليبدي كل واحد إعجابه برسوماته ذات الجودة العالية.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث