بعد عزلهن 12 يوماً.. فتيات نيبال يتزوجن رمزياً بالشمس

زهرة الخليج  |   9 يونيو 2018

مراسم (Gufa أو Barha) هي طقوس قديمة في مجتمع نيوار- إحدى المجموعات العرقية في نيبال- تختلف لغتهم وأسلوب حياتهم وثقافتهم وتقاليدهم وطقوسهم عن الجماعات العرقية الأخرى.. يعرف Gufa أيضاً باسم Surya Darshan وهو زواج الشمس. في احتفال مدّته 12 يوماً، يتم فيه إبقاء الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين الـ7 و13 عاماً في غرفة مظلمة بعيداً عن أشعة الشمس وأي اتصال من الذكور، حتى من أقرب الناس إليها كوالدها وإخوانها، وفي اليوم الأخير (Gufa أو Barha هو ما يعني اثني عشر في النيبالية) تتزوج الفتيات رمزياً من الشمس، لوصولهن إلى سن المراهقة، ويحتفلن بهذه المناسبة مع أصدقائهن وأفراد أسرهن بحفل تقليدي. بداية الاحتفال بداية تتشاور أسرة الفتاة مع كاهن على موعد الاحتفال لابنتهم ويتم تحديد التاريخ وفقاً لذلك.. ففي اليوم الأول توضع الفتاة داخل غرفة مظلمة تسمى (جوفا أو الكهف)، بعيداً عن ضوء الشمس، وتظل على هذا الحال لمدة 11 يوماً. في الغرفة المظلمة، يتم وضع دمية بيضاء مصنوعة من قطن أو قطعة من القماش، تسمى Bahra Khayak (من المفترض أن يكون Bahra الأبيض شبحاً جيداً، في حين أن السوداء تُعتبر واحدة سيئة). وبمجرد وضعها، تضطر الفتاة إلى تقديم جزء من وجبتها أولاً قبل البدء بنفسها. وفي اعتقادهم إذا لم تفعل ذلك، سيُقال إن الشبح سيُخيفها في الليل. وفي هذه المدة، لا يُسمح لها بتنظيف نفسها أو تناول الطعام المالح في الأيام الخمسة الأولى. وخلال فترة عزلها ستتولى رعايتها والدتها، وتعلمها لماذا يتم فصلها عن الجميع، وأسباب القيام بالطقوس والتغييرات التي سيُحدثها جسمها في الأيام المقبلة. بعدها سيتم منحها مُنْتَجاً طبيعياً يُسمّى Kaoo (مصنوعة من دقيق الحمّص، قشر البرتقال المجفف، خشب الصندل وأعشاب أخرى)، يجب أن تضعه على وجهها ليجعلها أكثر جمالاً. بعد اليوم السادس، تأتي قريباتها وصديقاتها الإناث لزيارتها، حاملات معهن مجموعة متنوعة من الأطعمة الشهية. في اليوم الثاني عشر، سيُقام حفل الزواج مع الشمس، وعليها أن تستيقظ قبل الشروق، وأن تستحم وتستعد للحفل، وترتدي ثوب الزفاف التقليدي مع السّاري الأحمر والمجوهرات الذهبية الثقيلة، مثل العروس الحقيقية. يؤدّي الكاهن مراسم الزواج المعقّدة، حيث يتم إبقاء قطعة قماش تغطي وجهها أو معصوبة العينين طوال فترة مراسم الزواج. بعدها يسمح للفتاة أن تظهر وجهها لترى انعكاس الشمس في الماء.. تغمض الفتاة عينها بينما ترفع أمها قطعة القماش حتى يمس ضوء الشمس وجهها لأول مرة خلال 12 يوماً.. لاعتقادهم بأن الشمس سوف تحميها من الشر. وأخيراً بعد انتهاء مراسم الزواج تقوم الأسرة بإعداد حفل مع الأقارب والأصدقاء من أجل بلوغ ابنتهم سن المراهقة.