مي القاضي: قررت أن أغيّر جلدي هذا العام

زهرة الخليج  |   15 يوليو 2018
  مي القاضي، فنانة مصرية شابة تألقت منذ سنوات في العديد من الأدوار، حيث تميزت بدور البنت الرومانسية الرقيقة، لكن منذ رمضان الماضي قررت أن تقدم شخصيات بعيدة عن ما اعتاده الجمهور منها، ففاجأت الجميع في مسلسل «ممنوع الاقتراب أو التصوير» مع الفنانة زينة بشخصية مختلفة، تقول عنها لـ«زهرة الخليج»: «ردود الفعل التي جاءتني عن المسلسل ككل ودوري فيه، مشجعة وبشكل فاق توقعاتي، فمنذ أن عملت بالفن من عام 2012 وأنا أقدم شخصية الفتاة الطيبة الرقيقة، لكني قررت هذا العام أن أغيّر جلدي تماماً، خصوصاً بعدما وجدت أن معظم الأدوار التي عُرضت عليّ هذا العام كانت أيضاً تتجه في الإطار نفسه للبنت الطيبة، لذلك عندما جاءني الدور في «ممنوع الاقتراب» وافقت على الفور، لأني أحسست بأنها الشخصية التي أبحث عنها، وبالفعل قدمتها وسعيدة للغاية بهذا التغيير». ونسألها: • وكيف جاء استعدادك للدور؟ - أنا حريصة جداً على مذاكرة أي شخصية أقوم بتجسيدها، وشخصية (هند) التي تعمل مديرة أعمال لـ(كاميليا) (التي تجسدها الفنانة زينة) حسب أحداث «ممنوع الاقتراب أو التصوير»، حاولت أن أقرأها بتركيز وأختار لها الملابس وطريقة الكلام المناسبة، وجلست لهذا الغرض مع منى التونسي «الاستايلست»، ومع مخرج العمل وجهزت معهما الملابس الخاصة بالدور، إضافة إلى مناقشة كل أبعاد الشخصية النفسية والجسدية. • ظهرت في مسلسل «ممنوع الاقتراب» بالحجاب.. فهل يمكن أن تتحجبي؟ ومتى؟ - اقتضى الدور ذلك. فـ(هند) التي أجسد شخصيتها، هي متزوجة من منتج سعودي، وكان لا بد أن تكون محجبة. وعن إمكانية ارتدائي الحجاب مستقبلاً، فلم لا؟ وهذا سيأتي في التوقيت الذي يتناسب مع اتخاذي مثل هذا القرار، ويتوقف أمر حجابي على أشياء كثيرة، وأن يتخذ بعد تفكير عميق واقتناع تام حتى أبقى ثابته على ارتدائي الحجاب. • ما رأيك في عرض المسلسلات خارج رمضان؟ - شاركت أكثر من مرة في عمل درامي خارج السباق الرمضاني منها «عائلة زيزو» و«آدم وجميلة» و«أريد رجلاً»، والعرض في رمضان أحياناً قد يظلم أعمالاً كثيرة نظراً إلى ازدحام المسلسلات فيه، لكن على الرغم من ذلك يبقى للعرض خلاله طعم مختلف لا ينكره أحد، مع أن هناك جمهوراً كبيراً أصبح يتابع الأعمال التي تقدم خارج الموسم الرمضاني ومتابعة الدراما على مدار العام، وفي نظري هذا يعطي ثقلاً وثقة للكثير من المسلسلات ليتم عرضها بعيداً عن الموسم الرمضاني. • لماذا أنت بعيدة تماماً عن السينما منذ سنوات؟ - كل الأعمال التي تم عرضها عليّ هي غير مناسبة لطبيعة شخصيتي، فأنا أحب أن يكون الدور هادفاً ويكون للعمل نفسه رسالة من خلال دوري. كذلك ليس من قانوني المتاجرة بجسدي، ولن أتخلى عن مبادئي. لذلك، رفضت الكثير من الأدوار كونها تتعارض وقناعاتي. • ماذا عن فيلمك الجديد «اتنين في واحد» مع النجم خالد سليم؟ - استمتعت بالعمل مع الفنان خالد سليم في الفيلم لأنه شخص متعاون جداً مع زملائه وخلوق، وأجسد في الفيلم شخصية فتاة تدعى (دينا)، لا تعاني أي عقد أو مشاكل، تحاول أن تخرج حبيبها خالد سليم من حالة الخجل التي يعيشها. ويعتبر هذا الفيلم الذي أخرجه د.وائل الرومي، هو أول تجربة حقيقية وبطولة لي في السينما بعد غيابي عنها لسنوات، على الرغم من أن أول بداية لي كانت سينمائية في فيلم «غش الزوجية» مع النجم رامز جلال. • وما سبب تأجيل عرض الفيلم حتى الآن؟ - لا أعلم السبب، لكن معلوماتي تفيد وجود تعثرات حدثت مع الشركة المنتجة للعمل، أدت إلى تأجيل العرض، وأتمنى أن تتغلب الشركة على هذه المشاكل ليرى الفيلم النور. • ما التجربة الفنية التي تعتزين بها؟ - أرتاح للأدوار التي تبتعد عن حقيقتي، وكلما كان الدور مستفزاً ويتطلب جهداً، أرتاح جداً في التحضير له وأدائه أمام الكاميرا، وأكبر دليل على ذلك دوري في مسلسل «سمرا»، الذي صورته في لبنان مع الفنانة نادين نسيب نجيم ومجموعة من نجوم العالم العربي، وقد حقق لي شهرة كبيرة في لبنان والخليج. • سمعنا أن أهلك كانوا معارضين دخولك المجال الفني، فما موقفهم الآن؟ - بالفعل أهلي كانوا معترضين بشدة على دخولي الوسط الفني، لكنهم الآن يشجعونني ويمدحونني عندما أقدم شخصية متميزة وجديدة، فقد اقتنعوا بأني ممثلة موهوبة، وأن الفن بالنسبة إليّ ليس نزهة بقدر ما هو متعة. • وهل من الممكن أن تتركي التمثيل من أجل الحب والزواج؟ - لا أعتقد أني سأفعل ذلك، ومن سيرتبط بي سيعلم من البداية أني أحب الفن، وهو عندما سيعجب بي.. يعلم أني فنانة، وعندما يقرر الزواج بي.. معنى ذلك أنه متفق معي على ذلك، وفي رأيي أن عمل الزوجة مهم جداً. وأنا أتمنى أن يكون فارس أحلامي رجلاً داعماً وسنداً لي وسبباً في نجاح خطواتي الفنية المقبلة.