شيرين بين الجرأة والبساطة

دعاء حسن ـ القاهرة  |   27 فبراير 2012

إطلالات شيرين عبد الوهاب الأخيرة التي انحصرت بين الجرأة والبساطة أثارت جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي. وقد فاجأت الفنانة المصرية الجميع بارتداء بدلة رجالية في حفلة «ليالي فبراير»، فقسمت الآراء. وقد اعتبر محبو المغنية اللوك الذي ظهرت به في الحفلة مفاجأة وخطوة جريئة وذكية كونها وعدت الجمهور قبلاً بأنّها لن ترتدي الفساتين الكاشفة. وفرح معجبوها بهذه الإطلالة فيما انتقد آخرون اللوك، وشبّهوها بالرجال.

ومن الجرأة إلى البساطة حيث أطلت النجمة في اليوم التالي مرتديةً «الترنج» خلال عودتها من الكويت، لتبدو بسيطة بعدما تخلت تماماً عن المكياج، وقبلت التقاط الصور مع محبيها عكس الكثير من النجمات اللواتي يرفضن ذلك من دون مكياج. مع ذلك، لم تسلم شيرين من الانتقادات التي طالت ملابسها. لكنّ جمهورها دافع عنها، مشيراً إلى أنّها تفضّل دوماً أن تكون على طبيعتها وبساطتها التي تتضح من إطلالاتها.

 

المزيد

مفاجأة سارة لشيرين في مطار القاهرة