شريف منير: صلاح جاهين أقنعني بالتمثيل وسأعمل مع محمد هنيدي بشرط

شريف منير: صلاح جاهين أقنعني بالتمثيل وسأعمل مع محمد هنيدي بشرط

بعد سنوات من الغياب، عاد الفنان المصري شريف منير لشغفه الأول وهوايته المفضلة «العزف على الدرامز»، وشهد حفله الأول بعد العودة الذي رافقته فيه «زهرة الخليج»، حضور عدد كبير من الجمهور.

بعد سنوات من الغياب، عاد الفنان المصري شريف منير لشغفه الأول وهوايته المفضلة «العزف على الدرامز»، وشهد حفله الأول بعد العودة الذي رافقته فيه «زهرة الخليج»، حضور عدد كبير من الجمهور.


تزامناً مع هذه العودة يتألق شريف منير مع ابنته تلفزيونياً، من خلال تقديمهما المشترك لبرنامج «أنا وبنتي». عن ذكريات عمله عازفاً، وشائعة اعتزاله التمثيل لأجل «الدرامز»، وعمله في بداياته مع المطرب محرم فؤاد وأشياء أخرى، التقته «زهرة الخليج»، ونسأله.

شريف، لماذا قررت العودة بعد سنوات طويلة للعزف على «الدرامز»؟
أنا لم أبتعد عن «الدرامز»، فهو هوايتي المفضلة التي تلازمني طوال الوقت، ولا أستطيع التخلي عنها، والسر يكمن في حبي الأكبر للـ«مزيكا».

ولماذا وقع اختيارك على فرقة sweet sound؟
حلم تكوين فرقة موسيقية كان هدفي منذ صغري، وبالصدفة قابلت مؤخراً أصدقائي منذ الثمانينات، وهما علاء فراج عازف «أورج»، ومنير نصر الدين، العميد الأسبق لـ(معهد الكونسرفتوار)، وتحدثنا في الفكرة التي تتمثل في انضمامي إلى فرقتهما، وبالفعل بدأت عمل بروفات أول حفل.

البعض لاحظ أن الأغاني التي تقوم بعزفها هي من فترة السبعينات؟
بالتأكيد، لأنها المفضلة بالنسبة إليّ، وهي البداية، سواء أكانت «مزيكا» غربية أم شرقية. فالسبعينات كانت العصر الذهبي للموسيقى، سواء أكان في مصر أم العالم، فقد شهدنا في تلك الفترة «فرقة المصريين» و«فرقة الحب والسلام» و«الفور إم» لعزت أبو عوف.

أصعب 3 دقائق

ما شعورك عندما واجهت الجمهور في أول حفل لك بعد العودة؟
كنت مرعوباً، فأول ثلاث دقائق تجد أي ممثل أو مغنٍّ على المسرح «ركبه بتكون سايبة»، لكن بعد رد الفعل الإيجابي من الجمهور ارتحت، وعُرض عليّ بعد هذا الحفل ثلاث حفلات، لكني اتخذت قراراً بإقامة حفل واحد كل شهر.

هل تتذكر المرة الأولى التي عزفت فيها أمام جمهور؟
كانت على مسرح «كلية تجارة - جامعة القاهرة»، ووقتها كنت في الصف الثاني الثانوي، وكنت بدأت العمل كمحترف لـ«الدرامز».

من هم عازفي «الدرامز» المفضلين بالنسبة إليك؟
على المستوى المزيكا الغربي «بادي ريتش»، وهو من أقدم عازفي «الدرامز» و«الجاز»، وأيضاً العازف جيفن هاريسون.

صلاح جاهين أقنعني

هل تتذكر أول أجر حصلت عليه؟
كان خمسة جنيهات، وحينها كان يعتبر أجراً كبيراً، وأتذكر بعدها أنني كنت أعمل في «أوبرج الأهرام»، وكان راتبي 20 جنيهاً في الأسبوع في فترة الثمانينات.

• بصفتك عازفاً مخضرماً حالياً، ما رأيك في طريقة عزف الفنان آسر ياسين على «الدرامز» في فيلم «تراب الماس»؟
بصراحة فوجئت به، لأنه كان قادراً على التحكم بيديه اليمنى واليسرى وأيضاً برجليه، وهذا من الصعب أن يتعلمه الإنسان في الكبَر.. فأداؤه كان ممتعاً ونجح في هذه المشاهد.

هناك شائعة تقول: «شريف منير من الممكن أن يترك التمثيل من أجل «الدرامز»، كما حدث العكس من قبل»؟
لن يحدث. والعكس حدث من قبل بسبب الراحل صلاح جاهين، فقد كان يرى فيّ موهبة التمثيل، واقتنعت بكلامه ودرست التمثيل، وبدأت مشواري فيه، أما «الدرامز» فهو هوايتي الأولى والأخيرة.

أنا وأسما شريف منير

ما حكاية برنامجك «أنا وبنتي»، الذي بدأت تقديمه مع ابنتك أسما على قناة «ون» المصرية؟
جاءت إليّ فكرة البرنامج منذ ثلاث سنوات، ودعّم الفكرة نجاح ابنتي أسما على «السوشيال ميديا». الأمر الذي شجعني على تقديم الفكرة لبعض القنوات، إضافة إلى شعوري ورغبتي كأب في أن أضع ابنتي على أول الطريق، وأعلم أنها ستنجح.

ما فكرة البرنامج؟
باختصار، يتناول العلاقات اليومية بين أي أب وابنته. وأسما عاشت معي ظروفاً كثيرة، لذلك أعتبرها قريبة مني وتشبهني في سماتها الشخصية إلى حد كبير، وذلك ما سيفيد الفكرة.

كوالد، ما ملاحظاتك على بعض تصرفات أسما؟
لديّ بعض الخطوط الحمْر، ومنها بعض التحفظات على الملابس، وطريقة التعامل معي مثل صديق لها بطريقة فيها «هزار» لا أقبله.

فسخت التعاقد

هل عاتبتها عندما كانت تعلن تفاصيل خاصة عن حياتها الشخصية، بعد ارتباطها بالفنان محمود حجازي؟
بالفعل، حدث أن عاتبتها عندما نشرت تفاصيل خاصة عن ارتباطهما على مواقع «التواصل الاجتماعي»؛ لأنه بعد انفصالها ومن ثم عودتها مرة أخرى لمحمود، تعرضت لهجوم كبير، لدرجة أن البعض كان يدعي عليها وعلى ابنتها من زواجها السابق.

لماذا ترفض دائماً عمل أبنائك في التمثيل؟
لأنه ليس لديهم الموهبة، ولو أخذ أحدهم هذا القرار كنت سأعترض وأهاجمه، ولا يتعلق الأمر بأسما فقط، بل بابني فؤاد أيضاً، الذي يعمل في إحدى الشركات الخاصة بالمؤثرات السينمائية.

ما مصير برنامج « تياترو قصر النيل»، الذي تعاقدت عليه ولم ينفّذ حتى الآن؟
فسخت التعاقد بيني وبين الشركة المنتجة بسبب بعض المشاكل الخاصة بظروف إنتاجية.

أعمال مقبلة

هل سنرى مسلسل «الزيبق 2» في رمضان 2019؟
لا أعتقد، وسيؤجل العمل لفترة، ويجوز أن تكون أسباب تأخره خاصة بالإنتاج.

هل رفضت فعلاً العمل مع الفنان محمد هنيدي في مسرحيته الجديدة؟
لم يعرض عليّ العمل في المسرحية، وسأكون في منتهى السعادة إذا عدت إلى المسرح مرة أخرى مع هنيدي، ولكن في حالة أن يكون الدور يليق بي.