ما العمر المناسب لإعطاء طفلك المصروف؟

د. نعيمة حسن

  |   19 نوفمبر 2018

اتركيه يخطئ
ماذا لو نَفَذ مصروف طفلك قبل نهاية المدة المحددة؟ بعد أن توضحي طريقة الصرف لطفلك، اتركيه يخطئ ويتحمل النتيجة، فإذا نفد مصروفه قبل نهاية المدة، لا تدعميه بأي مساعدات مالية، بل دعيه يتحمل النتيجة من دون تأنيب أو تعليق، وهذا يعلمه حرية الاختيار وتحمل المسؤولية، وتدبير الأمر في المرات المقبلة.

يرى خبراء التربية أن أفضل طريقة ليتعلم طفلك كيفية إدارة المال هي تخصيص مصروف ثابت له، كما يرون أن دخول الطفل المدرسة يعد أفضل توقيت للبدء بإعطائه مصروفه، حيث يكون عمره بين خمس وست سنوات. وقد يختلف هذا المصروف من بلد إلى آخر، ويعتمد كذلك على مستوى دخل كل أسرة، وذلك مع توفير الطعام والشراب من البيت حين ذهاب طفلك إلى المدرسة أو النادي.
طرق تهيئة طفلك وتعريفه بالمصروف:
1 الاحتفال بيوم تخصيص مصروف لطفلك، حيث يتم إعطاؤه أول مصروف في جو احتفالي بسيط، مثل اجتماع الأسرة في نهاية الأسبوع. قومي بإعلان أن طفلك سوف يتسلم أول مصروف له، لأنه بلغ السن التي يُحسن التصرف فيها، سيحفزه ذلك إلى الشعور بالمسؤولية.
2  أخبريه أنك تعطينه هذا المصروف ليستخدمه في شراء حاجياته، وأنه مسؤول عنه وسيتحمل نتيجة تصرفه في هذا المصروف وكيفية إدارته، وذلك في جو من اللعب والمرح.
3  حددي المدة التي سينفق فيها مصروفه، وينصح الخبراء التربويين بأن يكون المصروف يومياً من سن خمس إلى ثماني سنوات، وأسبوعياً من تسع إلى 12 سنة، وشهرياً من 13 إلى 18 سنة.
4  اقترحي على طفلك تقسيم مصروفه وحدات صغيرة، ليسهل عليه استعمالها ويُقلل من نسبة الصرف.
5  اسألي طفلك: ماذا سيفعل بمصروفه؟ ودعيه يخبرك بما يريد فعله، ولا تستخفّين بما يقوله مهما كان، لا تُحقّري شيئاً من مشتريات طفلك فهي تعني له الكثير، حيث يشعر بالانتصار عندما يشتري شيئاً من مصروفه الخاص.
6  أرشدي طفلك إلى توفير جزء من مصروفه، وسيشعر بسحر التوفير كلما زاد رصيده وتمكن من توفير احتياجاته.
7  وجّهي طفلك ولا تفرضي سيطرتك عليه، لأن شعوره بسيطرتك على مصروفه سيُفقده الرغبة في التوفير، ناقشيه ودعيه يفكر، وصححي بعضاً من المفاهيم التي ربما يفهمها خطأ عن المال.
8  اغرسي في نفس طفلك القدوة الحسنة بالنقاش المثمر، قولي له: «إننا نشتري ما نحتاج، لا ما نحب».

بسام براك: اللغة العربية ليست متهمة لندافع عنها