سوار: أتمنى «دويتو» مع راغب علامة والساهر

منى رشدي

  |   20 يناير 2019

• سوار، متى بدأ مشوارك مع الأغنية والطرب؟
أحب الغناء منذ طفولتي، وقد بدأت مشوار الطرب مع كورال أطفال (نادي الأصيل) في تونس، قبل أن ألتحق بـ«الكونسرفتوار» وأتخصص في آلة «البيانو».

وسرعان ما اكتشفني الملحن عبد الكريم صحابو، ورشحني لتقديم أغنية برنامج (سهرية ع الفضائية)، وحقق كل من البرنامج والأغنية نجاحاً كبيراً على الفضائية التونسية آنذاك.

وفي عام 2000، قدمت ألبومي الغنائي الأول «ملامة فيك» الذي حقق نجاحاً كبيرا في تونس، وبعد أن عرض عليّ أحد الملحنين المصريين الانتقال إلى القاهرة، وقعت معه عقداً لإنتاج «ألبوم» جديد، ولكن فسخنا العقد بعد مضي عام ولم ينجز الألبوم.

وهو ما تكرر مع شركة ثانية وثالثة، الأمر الذي دفعني إلى إنتاج ألبومي الأول في مصر على نفقتي الخاصة.

واستمررت في تقديم الأغنيات، وخاصة «الكليبات» التي عرفني الناس من خلالها أكثر، ومنها «كدبت عيني» كلمات محمد رفاعي، ألحان وتوزيع محمد نور وإخراج وليد محمود، وكليب «مرتحاله» كلمات محمد رفاعي، ألحان هاني إسماعيل، توزيع تميم وإخراج محمد سعيد.

• وماذا عن تجاربك في التمثيل؟
دخلت أول تجربة في السينما مع فيلم «كلام جرايد»، الذي قمت فيه بدور مطربة حتى لا أشعر بأنني غريبة أمام الكاميرا، وقد شجعتني شقيقتي إيناس على خوض هذه التجربة أمام فتحي عبد الوهاب، علا غانم، والمخرج محمد سعيد. وقدمت فيه شخصية مطربة تعاني ظلم المنتج لها، إذ إنه في مقابل منحها الشهرة يستغل صوتها ولا يعطيها حقوقها المادية لمجرد أنها وقعت معه عقد احتكار. وعلى الرغم من أنها فقيرة، إلا أنها تدافع عن نفسها وتقاضيه وتكسب القضية. ثم اشتركت في مسلسل «بفعل فاعل»، من خلال شخصية رئيسية هي «علا» شقيقة «تيسير فهمي»، وهي فتاة تعشق الرسم وتتمتع بشخصية قوية ولها أنشطة سياسية.

صداقة

• كيف تصفين علاقتك بأختك إيناس؟
هي أفضل صديقة لي، أستطيع إخبارها ما بداخلي من دون أن أي خجل، وإيناس الوحيدة التي لا تفارقني ولا أفارقها، قد يتخلى عنا الأصدقاء ويتركنا الأحباب، ويجرحنا فراقهم ولا نستطيع البوح لهم بما نواجهه، ولكن إيناس هي الصديق الوفي لي وإلى جانبي دائما ولا تتخلى عني.

• وماذا عن أسرتك وابنتك؟
بصراحة، أنا «بيتوتية» جداً ولا أحب أن أكون موجودة في فعاليات فنية ليس لي علاقة بها، يعني لو تم عرض خاص لفيلم تشارك فيه شقيقتي أو صديق لي أذهب على الفور، لكن الوجود من أجل الظهور أمام عدسات المصورين لا أحبه، كما أن أي وقت فراغ أفضل أن أمضيه مع ابنتي «لانا»، خصوصاً بعدما بدأت الانشغال في التمثيل. عموماً، حياتي كلها لابنتي وشقيقتي إيناس وأمّنا، والفن لن يفرقنا كعائلة عن بعضنا البعض.

•وهل يمكن أن تعيدي تجربة الزواج مجدداً؟
أنا موزعة وقتي بين عائلتي وفني، وحالياً لا أفكر في الموضوع. لكني إن أقدمت على هذه الخطوة مجدداً، فلن تكون على حساب راحتي أنا وابنتي ووالدتي وشقيقتي، وبالتالي لن أبتعد عن الفن من أجل الزواج.

«دويتو»

• مع من تتمنين تقديم «دويتو» غنائي؟
طموحي أن أقدم «دويتو» مع كل من راغب علامة وفضل شاكر وكاظم الساهر، وأتمنى حالياً تقديم أغنية عراقية لأن لهجتهم حلوة جداً وأصبحت موضة حالياً، كما أنني أحبها وأحب الغناء بها.

• ما جديدك على الساحة الغنائية؟
انتهيت من أغنية «بعدك خير»، من ألحان خالد التهامي، سأطرحها قريباً.

لانا والفن
تقول الفنانة سوار، عن إمكانية أن تصبح ابنتها لانا فنانة في المستقبل: «كما تركت لي والدتي وأسرتي الحرية في اختيار مستقبلي، فأنا لن أكون أقل ديمقراطية في التعامل مع ابنتي، لكنني سأنصحها وأوضح لها الصعوبات والمشاكل الكثيرة التي نعانيها في العمل الفني، وسأترك لها حرّية الاختيار بعد ذلك».
.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث