الثنائيات الأكثر رومانسية في هوليوود

كارمن العسيلي  |   18 فبراير 2019

لا تجذبنا الثنائيات الرومانسية وقصص حبها التي تقدمها لنا هوليوود على شاشتها الفضية فحسب، وإنما أيضاً ننجذب إليها على أرض الواقع، ونقع تحت تأثير تألقها في عالم الحب والجمال. صحيح أن بعض حكايات الحب تنتهي بالفشل، إلا أن ثمة قصصاً أخرى تتكلل بالزواج أو الخطوبة لترسم لنا أجمل ثنائيات وأكثرها رومانسية.

1- صوفيا فيرغارا وجو مانجانييللو
 في يونيو 2014، موعد أول لقاء رومانسي بينهما، لم تكن فيرغارا واثقة بنجاح علاقتها بمانجانييللو الذي يصغرها سناً. لكنهما بعد عام تزوجا، وها هما اليوم يشكلان واحداً من أكثر الثنائيات رومانسية في هوليوود.

2- مايلي سايروس وليام هيمسورث
بدأت علاقتهما عام 2009، وبعد ثلاث سنوات أعلنا خطبتهما، قبل أن ينفصلا في العام التالي، لتعود المياه إلى مجاريها عام 2016. قصة الحب التي عاشاها على مدى 10 سنوات تكللت أخيراً بالزواج نهاية العام الفائت.

3- جيسيكا ألبا وكاش وارن
تقول الممثلة جيسيكا ألبا إنها منذ اللحظة الأولى التي وقع نظرها على وارن أثناء تصويرها  فيلم Fantastic Four عام 2004، عرفت أنه سيكون زوجها ووالد أطفالها. وبالفعل تزوجت ألبا من وارن عام 2008 ولا يزالان إلى اليوم يعيشان أجمل قصة حب.

4- ماثيو ماكونوهي وكاميلا كالفس
في عام 2006 التقيا، فكان حباً من أول نظرة، تطور بعد ست سنوات إلى زواج. يقول ماكونوهي إنه لا يزال مغرماً بزوجته البرازيلية والتي يكبرها بـ13 عاماً، ويعيش معها أجمل قصة حب محاطاً بثلاثة أطفال.

5- جيزيل بوندشين وتوم برادي
في نهاية الشهر الجاري تحتفل عارضة الأزياء جيزيل بوندشين بعيد زواجها التاسع من لاعب كرة القدم توم برادي، وإن دل ذلك على شيء فإنما يدل على أن ارتباطها ببرادي بعد شهر واحد من لقائهما كان قراراً صائباً.

6- ريان رينولدز وبلايك ليفلي
تحولت علاقة الصداقة التي جمعتهما إلى علاقة حب تكللت بالزواج وإنجاب الأطفال. فقد كان كلٌّ منهما يفتش عن نصفه الآخر من دون أن يدرك أن ما يبحث عنه كان ماثلاً أمام عينيه.

7- جنيفر لوبيز وألكس رودريغيز
هما اليوم من أكثر الثنائيات رومانسية وشهرة وجمالاً وأناقة. بدأت قصة حبهما في عام 2017، بعد أن خاض كل منهما علاقات سابقة فاشلة. وينتظر معجبو هذا الثنائي المميز إعلان خبر ارتباطهما رسمياً بفارغ الصبر.

8- ويل سميث وجادا بينكيت
التقيا خلال تقدم جادا لتجربة أداء لمسلسل The Fresh Prince of Bel-Air، وعلى الرغم من فشلها في الحصول على دور حبيبة سميث في المسلسل، إلا أنها فازت بقلبه ونجحت في الاستحواذ على دور زوجته منذ عام 1997.