أبرار العقيلي: انتظروني في حفل «جوائز الأوسكار»

أمل نصر الدين

  |   4 مايو 2019

الكاتبة الشابة أبرار العقيلي، فتاة كويتية نشأت على تحمّل المسؤولية والاعتماد على النفس، وعلى الرغم من أنها البنت الوحيدة وسط خمسة من الإخوة، لم تكن الفتاة المدللة، وساعد هذا على تكوين شخصيتها ونضجها بشكل مُبكر. وتصف أبرار نفسها: «أنا فتاة متعددة المواهب، (7 صنايع)، أحب الكتابة، التمثيل، الرسم، السفر والقراءة». وعن دراستها تُخبرنا: «درست علوم التغذية، وعملت عامين في هذا المجال، ووجدت أن هذه المهنة تحتاج إلى الإقناع والتواصل مع الآخرين، واستخدام مهارات علم النفس، وهي تلائم شخصيتي. لكن بدايتي المهنية كانت في الصحافة، حيث عملت في إحدى المجلات أثناء فترة دراستي الجامعية».

• كيف استطعت الموازنة بين العمل والدراسة؟
العمل كان مُحفزاً لكي أنجح وأحصل على الشهادة الجامعية، كانت لديّ طاقة كبيرة للعمل دوماً. عملت مع أحد الأصدقاء في مشروع يتعلق بالمكملات الغذائية، ولانشغال شريكي كلفني بمنصب المدير العام، وكان عمري 20 عاماً، وفي الوقت ذاته كنت أعمل في شركات الوساطة المالية. فلم يكن لديّ وقت فراغ، كان يومي حافلاً بالعمل والإنجاز. ثم بدأت بعد ذلك مرحلة جديدة من حياتي، بعد أن تزوجت، حيث اكتفيت بالعمل في الوساطة المالية، إذ لم يعد لديّ الوقت الكافي للعمل بدوام كامل.

• هل حَدّ الزواج من طموحك وقلل من إنجازك؟
على العكس، فزوجي مُتفهّم وواعٍ ومُدرك لشخصيتي، ولكني أثناء فترة حملي بابنتي الثانية تعرضت لوعكة صحية، حوّلتني من كتلة نشاط إلى إنسانه مضطرة إلى أن تكون أكثر هدوءاً كي لا أتعرض للإجهاد. فحملي كشف عن إصابتي بمشاكل في القلب، فكانت فترة صعبة، ولكنها أثمرت عن أجمل شيء في حياتي، ابنتيّ «نور» و«لورا».

• وكيف بدأت قصة كتابتك لسيناريوهات الأفلام الهندية؟
عام 2015، وبعد ولادتي ابنتي «لورا» أصبت بحالة من «السكتة»، وكنت أمر بظروف نفسية سيئة.. فأهدتني والدتي بمناسبة «عيد ميلادي»، عمل دورة في كيفية كتابة السيناريو للدكتورة نورا العتال، والحقيقة أنني لم أكن متحمسة أبداً لهذه الدورة التي فجرت داخلي موهبة كتابة السيناريو، حتى إنني أذكر أن الدكتورة كانت تحاول إسكاتي مع كل مشهد تبدأ التحدث عنه.

• كيف اكتشفت نفسك كاتبة؟
أذكر أنه في نهاية الدورة وجّهت الدكتورة سؤالاً إلى كل مشارك في الدورة عمّا يريد أن يكتبه، وحين جاء دوري قلت لها: «أريد كتابة فيلم هندي»، مما أثار الضحك وسط الحضور بشكل لافت، فقمت بأخذ العديد من الدورات والورَش وسافرت إلى الهند، وتعرفت إلى عالم الأفلام والمسلسلات الهندية، وكيفية التعامل الصحيح مع فكر المنتجين وغيرها من الأمور والتفاصيل المتعلقة بهذا المجال.

«فيلم هندي»
• ولماذا «فيلم هندي»؟
منذ أن كان عمري 14 سنة وأنا متابعة جيدة للأفلام الهندية، ولا أشاهد أفلاماً من «هوليوود» بقدر أفلام «بوليوود» لدرجة العشق، فكنت دوماً أرى أن الفيلم الهندي شامل، الكوميديا، الدراما، الغناء والرقص، وفي الوقت ذاته العاطفة، الرومانسية والحب. ولم يمضِ شهران بعد انتهاء الدورة إلا وقد انتهيت من كتابة أول فيلم بعنوان «أبراكا دابركا» سيرى النور قريباً، وهو مكوّن من 90 مشهداً تتخللها أغنية تحت الإعداد بالتنسيق مع كاتب هندي.

• ولماذا اخترت الهند؟
قررت أن أكتب فيما أحب، فالهند ثقافة وحضارة ومشاعر، الهند عريقة للغاية، وأن أجد لنفسي مكاناً وسط كل هذا الزحام، وسط دولة تعداد سكانها مليار نسمة، ولديها أكثر من 460 لغة وديانة مختلفة، فهذا التميز الذي أبحث عنه وأشعر بأني وجدت نفسي بالفعل. قمت بتوثيق كلا الفيلمين، وأصبحت عضواً في نقابة الكتّاب في الهند، بعد رحلة من المشقة والعناء في شوارع بومباي.

• ولكن بأي اللغات قمت بكتابة السيناريو؟
ذلك أحد الأمور التي أخذت مني وقتاً في التفكير، فقررت كتابة السيناريو باللغة الإنجليزية مع إسقاط المشاعر، وساعدتني على ذلك صديقتي، ووجدت أن الأمر ناجح، لأن الجيل الجديد في الهند يتكلم اللغة الإنجليزية، والمنتج سيترجمها إلى اللغة الهندية، وستكون الترجمة بالإنجليزية.

• أين ترين نفسك بعد خمس سنوات؟
على الـRED CARPET «السجادة الحمراء»، في حفل توزيع «جوائز الأوسكار».

رحلة النجاح
تؤمن الكاتبة والممثلة أبرار العقيلي بأن الفرصة لا تأتي لأحد، فمن يريد النجاح يجب أن يبحث عنه، مضيفة: «رحلة النجاح تحتاج منا إلى أن نكون أشخاصاً متشبعين بالحب والإيجابية لنجتاز الصعاب».

أبوظبي للإعلام تكرم نجوم مسلسلاتها وبرامجها للموسم الرمضاني

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث