الخيول وسيلة علاج وتدريب لـ«أصحاب الهمم»

رحاب الشيخ

  |   6 أغسطس 2019

يستمتع «أصحاب الهمم» المنضوون برعاية مركز العلاج بالخيول التابع لـ«مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم»، بالأوقات المثمرة التي يقضونها برفقة الخيول، معززين لديهم مشاعر الرفق بالحيوان من جهة، ومن جهة أخرى يستفيدون من تعاملهم مع الخيول، كوسيلة فعالة ومجربة لتنمية قدراتهم على الحركة والتوازن، وتدعيم ثقتهم بأنفسهم وبالآخرين، في ساحات المركز الذي يقع في منطقة المفرق في أبوظبي.

تشير مديرة مركز العلاج بالخيول التابع لـ«مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم»، مريم بن سرور، إلى أن المركز يعد الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط، موضحة: «نعتمد طريقة استراتيجية للعلاج الطبيعي والوظيفي والنطق والعلاج اللغوي، نستخدم فيه حركة الحصان التي تشمل التكامل الحسي، والنمو العصبي ومهارات الإدراك الحسي الحركي». وتبين سرور أن فوائد ركوب الخيل النفسية والاجتماعية على الأطفال، تتمثل في تعزيز الثقة بالنفس وتقدير الذات والسيطرة على العواطف، بالإضافة إلى تطوير القدرة على الصبر وتخفيض مستوى الضغط الإجهادي، وتضيف: «اختيار الخيول المستخدمة يتم وفق أسس علمية سليمة، باستخدام خيول من أنواع محددة ومدربة تدريباً خاصاً، وتحت إشراف مختصين بهذا النوع من العلاج». كما تشير سرور إلى أن العلاج بالخيول يُعد إحدى الوسائل الفعالة التي تستخدم لمعالجة العديد من مشكلات مرضى التوحد وتدريبهم وتنمية قدراتهم على الحركة والتوازن، كما يعالج أيضاً إصابات العمود الفقري والجلطات الدموية، وتلف غشاء الأعصاب ومشكلات الإدراك والشلل الدماغي، فضلاً عن علاج فئات متلازمة داون وممن يعانون ضعف السمع والكلام والرؤية والمشكلات المتعلقة بالكسور العظمية.

خيول مدربة
من جهتها، تقول إحدى الإداريات في مركز العلاج بالخيول مريم الشامسي، إن فريق عمل العلاج بركوب الخيل يتكون من مجموعتين تعملان معاً بانسجام وتعاون دائم، تهتم الأولى بالخيل كحيوان من حيث طعامه ونظافته وسياسته وعلاجه بيطرياً وسلامته وترويضه، ليكون مناسباً للعمل في علاج المستفيدين الذين تكون غالبيتهم من الأطفال ذوي الإعاقة، بينما تهتم المجموعة الثانية بعلاج المستفيدين من ركوب الخيل. وتشرح الشامسي: «يستخدم المركز في هذا النوع من البرامج العلاجية أنواعاً محددة من الخيول المدربة، يشرف عليها طبيب بيطري، سائس الخيل، مشرف الإسطبل، ومدربو الخيول، وعمال للإطعام والتنظيف. إضافة إلى طبيب مختص ومشرف العلاج بركوب الخيل ومعالج طبيعي ووظيفي، وهم متمرسون في هذا النوع من العلاج، ويتركز عملهم في استخدام الخيل وحركتها كوسيلة علاج من خلال تدريب «أصحاب الهمم» على الجلوس بوضعية معينة أو القيام بحركات خاصة».

قصة شفاء
بدورها، تقول والدة الطالب عبد الله العمودي (أربع سنوات): «لاحظنا أن عبد الله منذ ولادته غير طبيعي، وبعد أن راجعنا أكثر من مستشفى، شُخصت حالته أنه يعاني متلازمة داون أدت إلى إعاقة حركته، وبعد التحاقه بـ«مؤسسة زايد لأصحاب الهمم» قسم التدخل المبكر، بدأ العلاج بركوب الخيل، وخصصت له جلسة أسبوعية، بعدها بدأ يتفاعل مع حركة الخيل وحالته في تحسن وأصبح قادراً على صعود الدرج الذي كان من الأشياء المستحيلة سابقاً بالنسبة له».

أنشأت «مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم» عام 2015، مركز العلاج بالخيل في منطقة المفرق في مدينة أبوظبي، وتم تجهيزه وفق المعايير الأوروبية لهذا النوع من العلاج، ويمتد مركز الخيول على مساحة ثلاثة آلاف و700 متر مربع، ويضم مبناه المصمم بطريقة الهياكل المعدنية حلبة لتدريب ركوب الخيل لـ«أصحاب الهمم» مع مدرجات للمتفرجين وغرفاً للخدمات وصالة لتجهيز الخيول واستراحتها، وهو حلقة الوصل بين الحلبة الرئيسية والإسطبلات، كما يضم مبنى إسطبلات الخيول وغيرها.

المستفيدون
وتزايد عدد المستفيدين من خدمات المركز عاماً تلو الآخر، حيث بلغ عددها 301 مستفيد خلال أربع سنوات، ففي عام 2015 كان عدد المستفيدين من العلاج 53 حالة وفي عام 2016 بلغ العدد 69 وفي 2017 بلغ عدد المستفيدين 86 وفي عام 2018 وصل عدد المستفيدين إلى 93 حالة.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث