رائدات أعمال صنعن ثرواتهن بـ«عرق الجبين»

ريما كيروز

  |   3 سبتمبر 2019

رائدات أعمال صنعن ثرواتهن بأنفسهن، ولم يرثنها عن والد ثري أو طلاق من زوج يملك إمبراطورية هنا أو هناك. بعرق الجبين والجهد والمثابرة دخلن عالم الأعمال، كل واحدة منهن في مجال، وكان القاسم المشترك بينهن واحداً.. النجاح. ولكم أن تتخيلوا ما يتبع النجاح.

أناستازيا بيفرلي هيلز
رومانية الأصل ابتكرت مستحضرات تجميل وأعطتها اسمها، حقّقت مكانة مرموقة في مجال تجميل الحواجب والعيون وأصبح صالونها الخاص في وقت قياسي، مقصد نجمات هوليوود وعارضات الأزياء. وتعدّ الآن إحدى العلامات التجارية الرائدة في عالم مستحضرات التجميل العالمية، وتبلغ ثروتها حوالي 1.2 مليار دولار.


هدى القطان
خبيرة تجميل ورائدة أعمال و«يوتيوبر» عراقية، أسست شركة مستحضرات التجميل «هدى بيوتي» سنة 2006. وكانت قطان تعمل في دبي قبل أن تنتقل إلى لوس أنجلوس في أميركا وتدرس فن المكياج. من بين أشهر زبائنها الممثلة الأميركية إيفا لانغوريا ومصممة الأزياء والمؤلفة نيكول ريتشي. تقدر ثروتها بحوالي 610 ملايين دولار.

ديان هندريكس
حياة هذه المرأة الأميركية هي ساحة لإثبات وجودها وشق طريق لها في عالم الاستثمار، وكان أول ما قامت به هو استثمارها في شركة صغيرة تعمل في مجال تصنيع الأسقف. اليوم هي منتجة أفلام وواحدة من مؤسسي شركة «إيه بي سي سابلاي» ABC Supply للأسطح والنوافذ، وتقدَر ثروتها بنحو سبعة مليارات دولار.

سيرينا ويليامز
 صنعت بطلة رياضة التنس الأميركية، ثروتها بنفسها أيضاً، من خلال استثمار أموالها في 34 شركة في آخر خمس سنوات، وبمعدل 10 ملايين دولار في كل شركة، بالإضافة إلى المكافآت التي تحصل عليها ويليامز والبالغة حوالي 89 مليون دولار من خلال مسيرتها الرياضية.  

سوزان كلاتن
هي أغنى امرأة في ألمانيا وتبلغ من العمر 55 عاماً. جمعت ثروتها بالاستثمارات في مجال صناعة السيارات، وباتت تمتلك Altana AG الشركة الكيميائية الألمانية الشهيرة والتي تقدر مبيعاتها بـ2.5 مليار دولار سنوياً، كما تمتلك %19.2 من شركة السيارات BMW، وتقدر ثروتها بـ25 مليار دولار.

شو كونفاي
تعتبر هذه المرأة الصينية من أغنى النساء في العالم بالوسط التكنولوجي، وقد كونت ثروتها بالاعتماد على نفسها. هي المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «Lens Technology» المتخصصة في إنتاج الزجاج الواقي للشاشات، وتصل ثروتها إلى 3.6 مليار دولار.

دوريس فيشر
رائدة أعمال أميركية تبلغ من العمر 87 عاماً، أسست متجر Gap للملابس عام 1969، جراء صعوبة واجهت زوجها في إعادة سروال جينز لم يكن مناسباً لمقاس جسمه، نظراً لأن معظم متاجر الملبوسات في ذلك الوقت لم تكن توفر غرفاً لقياس الملابس قبل شرائها. جاءت فيشر بالحل، وافتتحت متجراً يحتوي على غرف قياس، فغدت من الأثرياء بثروة تبلغ 2.7 مليار دولار

أوبرا وينفري
نجمة إعلامية ومنتجة ومقدمة برامج، قصتها في الطفولة قاسية، شقت طريق النجاح عبر الصحافة والتمثيل، ومن ثم لمع بريقها في برنامجها الشهير والذي يحمل اسمها.. مسيرة شاقة وطويلة ولكن «وينفري» حققت وهي تجتازها، ثروة تقدر بـ2.6 مليار دولار.

إيلين دي جينيرز
من أشهر الشخصيات الكوميدية في أميركا والعالم، ويحفل سجلّها المهني بالكثير من الإنجازات، ولكن إيلين لم يكن طريقها معبداً بالزهور، فظروفها الاجتماعية فرضت عليها ترك الدراسة لمزاولة العديد من المهن قبل أن يفتح لها الحظ باباً للعمل في ما تجيده، وكانت قد بدأت مسيرتها المهنية من خلال تقديم الكوميديا في النوادي والمقاهي قبل أن يذيع صيتها. تبلغ ثروتها اليوم 350 مليون دولار.

سارا بلاكيلي
امرأة مثابرة، بدأت حياتها العملية ببيع أجهزة الفاكس، لتنشئ لاحقاً علامتها التجارية للملابس الداخلية، في عام 2014 تم إدراجها في المرتبة 93 من بين أقوى النساء في العالم. وتحقق ثروة تقدر بمليار دولار.

جودي شيندلين
أميركية اشتهرت بكونها مقدِّمة برامج تلفزيونية، بعد أن تقاعدت من عملها (قاضي أول) في المحكمة الجنائية. حققت «شيندلين» 147 مليون دولار، من خلال البرنامج المسمى على اسمها، وهو في موسمه رقم 23 وما يزال يحصل على أعلى نسبة مشاهدة لعرض تلفزيوني خلال النهار.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث