أميرة السراب

د. مانع سعيد العتيبة

  |   3 أكتوبر 2019

أقلمي كما شرحْتِ مُلهِمُ

أم أنه مثلي جوادٌ أدهمُ

وهل صنعتِ أنتِ مَجْدَ قلمي

أم أن مجدَ قلمي تَوهُمُ

ومن أنا دونَكِ يا أميرتي

بل دونَكِ القومُ الأُباةُ من هُمُو

وضعتِ مِن بدءِ الزمانِ نَحْوَهُم

وصرفَهُم ليُدركوا ويفهموا

زرعتِ في قلوبِهِم مكارماً

ثم حصدتِ المَكرماتِ معهمو

قلتِ لهم: إن الحياةَ عزةٌ

لا يشتريها للعزيزِ الدِّرْهَمُ

وسرتِ بابتسامةٍ أمامَهُمْ

وما اعتراكِ الضيقُ والتجهُمُ

جعلتِهم بالحبِ خيرَ أُمةٍ

يشهدُ عدنانٌ لهم وجُرْهُمُ

لكنهم واحسرتاهُ انقرضوا

لما أصابَ الحبَّ داءٌ مُبْهَمُ

والداءُ محتاجٌ إلى جِراحةٍ

وكلُّ ما ظلَ لدينا مَرْهَمُ

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث