كلوني ودياز وكروز.. ورأب الجفون

نوال نصر  |   28 فبراير 2020

تفكرون في جراحة الجفون؟ تبحثون عن نماذج خضعت قبلكم لهذا النوع من العمليات؟

فلنبحث بين المشاهير الذين خاضوا تجربة رأب الجفن، وخرجوا بانطباعات وأشكال متجددة:

• الممثلة الأميركية رينيه زيلويغر، خضعت لجراحة تجميلية أزالت فيها الجلد الزائد حول العينين. ملامحها تغيرت، وقد ردت هذا التغيير إلى شعورها بالسعادة والسلام الداخلي وإلى نمط صحي. كثيرات لا يرغبنّ في الاعتراف بمرور أنامل تجميلية على وجوههن.

• الممثل روبرت دوني جونيور، الذي بدأ مسيرته التمثيلية عام 1970، في عمر 5 سنوات، واشتهر بدور «الرجل الحديدي» (إيرون مان) أدمن المخدرات؛ وهذا ما أثر في صحته وحياته المهنية. وفجأة، وهو يستعيد صحته، ظهر بعينين جذابتين وبشكلٍ أصغر من عمره. وكل من يعرفه حكى عن خضوعه لجراحة في الجفون، إلا هو.

• آل باتشينو، خضع في عمر الـ77 لعدة عمليات جراحية دقيقة لتخفيف الجيوب تحت عينيه، مما جعله يظهر في صوره الجديدة بعينين منتعشتين.

• توم كروز، ظهر قبل أعوام قليلة بملامح مختلفة تماماً، ولدى السؤال قيل إنه كان يعاني أكياساً في العينين، لذا خضع لجراحة رأب الجفن للتخلص منها.

• كاميرون دياز، ظهرت هي أيضاً بملامح مختلفة، لكنها لم تعترف بخضوعها لجراحة في الجفن، بل اكتفت بقولها: أجريت بوتوكس، والنتيجة لم تعجبها.

• الفنانة باريس هيلتون، حفيدة مؤسس فنادق هيلتون ووريثته، خضعت لعملية جراحية في العين عام 2006 وهذا ما جعل عينها اليسرى تظهر أكثر تدلياً. ذهبت إلى جراحة ثانية في العين وما زالت حتى اللحظة غير مقتنعة بالنتيجة.

• الفنان البريطاني بول مكارتني (74 عاماً) خضع لجراحة رأب الجفن وإزالة جيوب تحت العينين.

• جورج كلوني، اعترف جهاراً بخضوعه لجراحة رأب الجفن.