شفاء الأمير تشارلز من كورونا.. والخوف يحيط بالملكة

لاما عزت   |   31 مارس 2020

بعد مرور 7 أيام من إعلان القصر الملكي عن إصابة ولي عهد بريطانيا بفيروس كورونا المستجد، خرج الأمير تشارلز من عزلته الذاتية وذلك بعد أن أبلغه الأطباء أن إصابته بكورونا كانت خفيفة. 

وأكد المتحدث باسم الأمير أنه يتمتع بصحة جيدة وأن خروجه من العزلة الذاتية جاء بعد أن استشار تشارلز طبيبه، وقال: “إن العزلة التي استمرت 7 أيام فقط كانت متوافقة مع الإرشادات الحكومية والطبية المحددة في المملكة المتحدة”.

ورغم شفاء الأمير تشارلز، إلا أن زوجته كاميلا (72 عاماً) يجب أن تستمر في خضوعها للعزل تلبية للإرشادات الحكومية التي تنص على أن الأفراد الذين يخالطون المصاب بفيروس كورونا يجب عزلهم لمدة 14 يوماً.

على جانب آخر أشارت تقارير إلى أن أحد العاملين في خدمة الملكة إليزابيث تم تشخيصة بفيروس كورونا، الأمر الذي زاد المخاوف حول صحة الملكة البالغة من العمر 93 عاماً. 

وأكدت صحيفة “صنداي” أن الخادم المصاب قد تم عزله في الحجر الصحي. 

وقال مصدر من القصر إن الجميع خائفون على صحة الملكة وزوجها الذي يبلغ عمره 98 عاماً.