6 استراتيجيات لمساعدة الأطفال «أصحاب الهمم» ليتعاملوا بلطف مع الآخرين

حاتم الشريف  |   19 أبريل 2020

من المهم أن تكون لطيفاً مع الآخرين كي تكون صديقاً جيداً وأن تكون سعيداً. فنمذجة اللطف والتفكير في الأعمال اللطيفة وممارسة اللطف، يمكن أن تساعد الأطفال على تطوير هذه المهارة. الدكتورة هبة شطا، مؤسس ومدير مركز الطفل للتدخل الطبي المبكر ومركز مهارات التعليمي، تقدم 6 استراتيجيات لمساعدة الأطفال «أصحاب الهمم» على تعلم التعامل بلطف مع الآخرين.

1. كن نموذجاً يحتذى به:
عندما يقول الكبار أشياء غريبة عن أشخاص آخرين أو عن أنفسهم، يتعلم الأطفال أن هذا سلوك مقبول. كن قدوة وقل أشياء لطيفة عن زملاء العمل والجيران والأشخاص في المجتمع.

2. استخدام القوائم:
اطلب من الأطفال كتابة قوائم أو إنشاء صور مجمعة تمثل ما يعجبهم في أصدقائهم وأفراد أسرهم والأشخاص الموجودين في المدرسة. علق القوائم أو المشاريع الفنية حيث يمكن لزملاء الدراسة والأصدقاء رؤيتها.

3. قراءة وكتابة القصص:
قراءة قصص عن اللطف والاحترام في المدرسة والمنزل. ناقش مع الطفل ماذا يجعل الشخص لطيفاً. اطلب من الأطفال أن يشاركوا مع بعضهم البعض الأوقات التي كانوا فيها لطيفين والأوقات التي كان الناس لطيفين فيها. اطلب من الأطفال أيضاً كتابة قصص عن لطفهم مع الآخرين.

4. أفعال صغيرة:
علّم الأطفال أن يساعدوا الآخرين في المواقف اليومية مثلاً عندما يحتاج شخص ما للمساعدة في حمل عنصر ما، لا يستطيع الوصول إلى شيء ما، أو يسقط عنصراً. اجعل الأطفال يلعبوا أدواراً ويؤلفوا ما سيفعلونه ليكونوا مساعدين في هذه المواقف.

5. أشياء لطيفة للأطفال:
اطلب من الأطفال أن يكتبوا أو ينشئوا لوحات حول الأشياء التي يحبونها أو الأنشطة التي تجعلهم يشعرون بالرضا عن أنفسهم. ناقش معهم كيف يمكن لقضاء بعض الوقت للمشاركة في هذه الأنشطة أن يجعلهم يشعرون بالتحسن والتقليل من التوتر.

6. مشروع خيري أو اجتماعي أو نشاط تطوعي:
قم أولاً بإنشاء قائمة بفرص التطوع، ثم اسمح للصف أو العائلة بتحديد نشاط للانضمام. سواء أكنت تقوم بجمع الطعام لبنك الطعام، أو التبرع بالألعاب، أو تنظيف منطقة في المجتمع، فإن هذه الأنشطة توضح كيف يمكن للعمل الجماعي مع الآخرين أن يحدث فرقاً كبيراً. ناقش أو اجعل الأطفال يحتفظوا بمدونة حول التجربة. اطلب منهم تدوين ما شعروا به وكيف يفكر الأشخاص الذين يستفيدون من وقتهم وجهدهم.