فايز المالكي يستقيل من "اليونيسيف" بسبب أطفال سوريا

فواز الميموني ــ الرياض  |   7 يوليو 2012

وجّه الفنان السعودي فايز المالكي رسالة إلى أطفال سوريا عبر منبر "أنا زهرة"، قائلاً: "الصبر جميل والله المستعان". ويأتي ذلك بعد إعلان استقالته من منظمة "اليونيسيف" بوصفه سفيراً لدول الخليج، احتجاجاً على موقفها الحيادي مما يحصل للأطفال السوريين اللاجئين والمشردين.

وفي حديثه مع "أنا زهرة"، اتهم المالكي المنظمة بتقاعسها تجاه أكثر من 20 ألف طفل سوري لاجئ، فلم تقدم لهم شيئاً، ولم تقم بعملها الأساسي وواجبها. وتابع: "انتظرت منها أن تقدم شيئاً، لكن ولا حياة لمن تنادي، وأنا غير مستعد للإنتماء إلى هذه المنظمة التي لا فائدة منها. ولن أكرّر التجربة، ولن أقبل مناصب لا فائدة منها بعد اليوم". وأوضح: "انتظرت خمسة أشهر كي تفعل هذه المنظمة شيئاً، لكن بان لي أنّ هذا الموضوع لا يعنيها. علماً أنّني لم أتحدث معها في هذا الشأن، لأنّ القضية ظاهرة للجميع وتنقلها جميع الوسائل الإعلامية، ويُفترض أنّ المنظمة ستتحرك من تلقاء نفسها". وشدد على أنّ استقالته تأتي لدوافع انسانية محض، ولا دخل للجانب السياسي فيها.

وكان الفنان السعودي قد قاد مبادرة لزيارة الأطفال اللاجئين السوريين في طرابلس اللبنانية قبل خمسة أشهر. وقُدِّم خلال الزيارة الدعم المادي والغذائي لهم من خلال أموالهم الخاصة، ومن دون مساعدة أي منظمة". وأوضح في نهاية حديثه مع "أنا زهرة" أنه يُحتمل أن يزور مخيمات أخرى خلال الفترة المقبلة.