الشيخ محمد بن راشد يفتتح قناة دبي المائية

زهرة الخليج

  |   10 نوفمبر 2016
أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله أن عملية التطوير المستمرة للقدرات الاقتصادية المحلية تتطلب تشجيع الفكر المبدع وتهيئة البيئة الداعمة له وتستدعي النظر في كافة الأفكار المطروحة لاسيما من الشباب مهما كانت غير تقليدية أو تبدو في ظاهرها بعيدة عن إمكانية التطبيق وإخضاع كافة الأفكار للبحث والدراسة نظراً لكون الإبداع هو نهج التفكير فيما وراء التقليدي وهو الذي يضع الخط الفاصل بالغ الدقة بين النجاح والتميز.   جاء ذلك خلال تدشين صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي المرحلة الثانية والأخيرة من قناة دبي المائية بإجمالي تكلفة 3.7 مليار درهم للقناة الكاملة على امتدادها البالغ 12 كيلومترا بدءاً من خور دبي وحتى مياه الخليج العربي.   وقال سموه إن دولة الإمارات حريصة أن تكون دائماً في مصاف المتميزين محافظةً على موقعها في مقدمة الدول الداعمة للفكر المبدع الذي يمثل قاطرة التطوير وأساسا مهما من أسس التنمية معرباً سموه عن سعادته وارتياحه للوتيرة التي تسير بها الانجازات المتحققة ضمن شتى القطاعات والتي تبعث على الاطمئنان والثقة في امتلاك أبناء الإمارات لكافة المقومات التي تمكنهم من مواصلة إحراز نجاحات نوعية وانجازات تدعم أهداف التنمية الشاملة في إطار مشرّف يرّسخ اسم الإمارات على خارطة العالم المتحضر ويؤكد ريادتها كنموذج تنموي فريد يضع سعادة المجتمع في مقدمة أولوياته ويحشد الطاقات والإمكانات لمنح كل من يعيش على أرض الإمارات حياة كريمة مستقرة وتكرم الزائر بتجربة فريدة تبقى في ذاكرته إلى أن يعاود زيارتها مرة أخرى ضيفا عزيزا مكرماً.     وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قائلاً: "كل انجاز نحتفل به وكل نجاح نحققه هو حافز لنا أن ننظر إلى الأمام بنظرة ملؤها الإصرار والعزيمة على الذهاب إلى مسافات أبعد في سباقنا نحو التميز وأن نتحدى أنفسنا لإطلاق أفضل ما نملك من أفكار وأن نصل إلى الحدود القصوى من الإبداع وأن يكون الشباب حاضراً دائماً بقوة في قلب منظومة العمل بفكره المتطور وطموحاته الكبيرة وطاقته الإيجابية التي نراها محرك دفع رئيس لقاطرة التنمية لكي نصل إلى ما نأمله من درجات أسمى من الرفعة والتقدم وأن تكون إنجازاتنا دائما سبباً في سعادة المواطن والمقيم والزائر على حد سواء ".   و أشاد سموه بهذا الانجاز الطيب والسرعة والأسلوب النموذجي الذي تم تنفيذ المشروع به وقال سموه إن القناة الجديدة تُعدُّ إضافة مهمة لمعالم دبي الحديثة تذكرنا بالأمجاد التي صنعها جيل المؤسسين لاسيما مع قيام المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم طيّب الله ثراه بإطلاق مشروع توّسعة الخور والذي يصنفه المؤرخون على أنه المحطة الأولى التي انطلقت منها مسيرة تطوير دبي وصولاً إلى ما أصبحت عليه اليوم من مكانة جعلتها محط إعجاب وتقدير العالم.

مقالات مختارة

شاهد.. إعلامية مصرية تتعرض لموقف محرج على الهواء