الرقصات الشعبية في السعودية.. لوحات تعكس فرادة الإنسان والمكان

محمد حسن

  |   23 سبتمبر 2018

تزخر المملكة العربية السعودية بألوان عديدة من الموروث والتراث الشعبي والفلكلور، وتختلف هذه الألوان باختلاف مناطق المملكة ممتدة الأطراف، بحيث يعكس كل لون شعبي البيئة والمكان والإنسان، هذه العناصر التي تنصهر لتشكل لوحة فريدة تمتد بامتداد الأجيال.
وتشتهر منطقة نجد والمنطقة الوسطى بأداء العرضة النجدية، بينما تمتاز المنطقة الغربية بالمجرور و«الخبيتي» وأداء لعبة المزمار. وفي الجنوب تتعدد الألوان بتنوع المكان بين الجبال والسهول، وعلى سبيل المثال هناك في أبها «الخطوة» و«القزوعي» وفي جازان التي تشتهر برقصاتها ذات الإيقاعات السريعة على الطبول، وفي نجران «الزامل» بالأصوات الشجية الحماسية. بينما في المنطقة الشرقية المحاذية للخليج العربي تأتي الأصوات والمزامير التي تحيي في الذاكرة رحلات الغوص وصيد اللؤلؤ مثل «الليوة» و«الطنبورة» و«العرضة البحرية». في هذا التقرير تستعرض «زهرة الخليج» أبرز الألوان والرقصات التراثية في السعودية، احتفاء باليوم الوطني السعودي.

«العرضة النجدية»

تعد «العرضة النجدية» العرضة السعودية الرسمية، وتقام في الأعياد وفي المحافل المحلية والدولية، ورقصة «العرضة النجدية» تعتبر رقصة حرب، ويقام لها احتفال سنوي يتزامن مع مهرجان «الجنادرية للتراث والثقافة»، بحضور الملك وأصحاب السمو الملكي الأمراء، وتم اعتمادها ضمن لائحة التراث العالمي المسجل في «اليونسكو». وحول «العرضة النجدية» يلتف جميع السعوديين الذين ما إن سمعوا قرع طبولها حتى تحضر في ذاكراتهم راية التوحيد الخضراء خفاقة في سماء الوطن.

«السامري»

هذه الرقصة كانت تؤدى قديماً في أوقات المساء، واستمدت اسمها من السمر ليلاً، في السياق نفسه قال خالد شينان «مؤسس فرقة سامري» خالد شينان لـ«زهرة الخليج»: إن هناك ألواناً عديدة لـ«السامري» من أشهرها لون «العتب» وله إيقاع خفيف وثقيل، والعدد الرسمي الموثق في «الجنادرية» للأفراد الراقصين لهذا اللون 25 شخصاً، منهم تسعة إيقاعيين إضافة إلى «ملقّن» الكلمات التي ترددها المجموعة، وأضاف: «لون العتب» لون مبهج وفرائحي، وهو الأكثر طلباً»، ويحضر «السامري» اليوم كأحد أهم الألوان في الأغنية الخليجية لقربه من النفوس وامتداد شعبيته الكبيرة.

«المزمار» الحجازي

تشتهر منطقة الحجاز بعدد من الألوان الشعبية الجميلة والخفيفة وذات الإيقاعات الطربية المحببة إلى النفس، من أبرزها لون «المزمار» الذي يؤديه الراقصون في الأعياد والمناسبات الوطنية، وتشتهر لعبة «المزمار» في مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة وبعض مدن الساحل الغربي، ويردد الراقصون الذين يحملون عصا تسمى «الشون» بعض الأهازيج الشعبية، بينما يتولى بعض أفراد الفرقة قرع الطبول. وفي ديسمبر عام 2016 أدرجت منظمة «اليونسكو» هذه الرقصة الشعبية ضمن قائمة التراث الثقافي للشعوب.

«الخطوة» العسيرية

يصنفها المهتمون بالتراث بأنها من أقدم الرقصات في تاريخ الجزيرة العربية، وتمتاز بتعدد ألحانها وفقاً للبيئة والتضاريس المتنوعة في منطقة عسير، فسكان الجبال يؤدون هذه الرقصة التراثية بأسلوب مغاير عن سكان السهول، وفيها يقف الرجال في صف واحد شبيه بصف «الدبكة» ويحركون أقدامهم إلى الأمام ثم إلى الخلف بأسلوب يشبه «الخطوة»، وهذه الحركة متناغمة وفقاً للإيقاع واللحن، وتؤدى هذه الرقصة اليوم في الأعراس والمناسبات الوطنية.

الرقصات الجازانية

من أشهر الرقصات في السعودية والتي تحمل هوية خاصة وأسلوباً ينصهر فيه الراقص مع الطبول والإيقاعات، ويحرك خلالها جسده بمنتهى الخفة والرشاقة، وتشتهر منطقة جازان (جنوب غرب السعودية) بعدد من الرقصات الشعبية التي تحضر في الأيام الثقافية السعودية، وتقدم الرقصات في الأعياد والمناسبات الوطنية، ويستخدم فيها العارضون الخناجر التي يمسكونها بقبضة اليد، وفيها تتناغم حركة الجسم مع نغمات الإيقاع.

مقالات مختارة

بهذه الطريقة سيساعدك هاتف HUAWEI P40 Pro على إنجاز المهام