الشارقة للفنون تعيد افتتاح مبنى «الطبق الطائر» بعد ترميمه

الشارقة للفنون تعيد افتتاح مبنى «الطبق الطائر» بعد ترميمه

أعلنت مؤسسة الشارقة للفنون عن الانتهاء من أعمال الترميم لمبنى «الطبق الطائر»، وهو أحد المعالم المعمارية في الشارقة منذ سبعينات القرن الماضي، وسيفتتح المبنى يوم 26 سبتمبر الجاري، بمعرض للفنانين ليندسي سيرس وكيث سارجنت بعنوان «لامكان أقل من الآن 3».

أعلنت مؤسسة الشارقة للفنون عن الانتهاء من أعمال الترميم لمبنى «الطبق الطائر»، وهو أحد المعالم المعمارية في الشارقة منذ سبعينات القرن الماضي، وسيفتتح المبنى يوم 26 سبتمبر الجاري، بمعرض للفنانين ليندسي سيرس وكيث سارجنت بعنوان «لامكان أقل من الآن 3».

يستعيد هذا الترميم طابع المبنى الأصلي، تحت إشراف المؤسسة واستوديو «سبيس كونتينوم» للتصميم المعماري الذي تديره منى المصفي، مع إضافة مساحة عامة جديدة في الهواء الطلق، ومساحة مجتمعية في الطابق الأرضي تضم مقهى ومكتبة ومرافق للأنشطة، بحيث يشكّل المبنى وموقعه مساحة حضرية للمؤسسة والإمارة بشكل عام، وسيستخدم كملتقى فني وإبداعي لكافة أفراد المجتمع، إضافة لاحتضانه البرامج والفعاليات العامة.

ويقع المبنى عند تقاطع العديد من المناطق السكنية بالقرب من وسط المدينة، ويشكل جزءاً من النسيج الجمالي والوجداني لقاطني الشارقة، حيث شيّد في منتصف السبعينات وافتتح في عام 1978، مستمداً تصميمه من مزيج استوعب تأثيرات الهندسة الوحشية، وعصر الفضاء، اللذين هيمنا على تلك الفترة، وتشمل عناصره التصميمية البارزة، قبة دائرية واسعة تطفو على حلقة مؤلفة من ثمانية أعمدة، ومظلة على شكل نجمة تلقي بظلالها على واجهة بانورامية مزججة بالكامل، ومساحة داخلية مضيئة ومفتوحة، مدعومة بأعمدة على شكل الحرف الإنجليزي (V).

يفتتح المبنى مع «لامكان أقل من الآن 3»، وهو عمل تركيبي متعدد الوسائط للفنانة ليندسي سيرس يتفاعل مع هندسة المبنى. ويتناول مواضيع الاستعمار البريطاني ورحلة الفنانة عبر التاريخ بحثاً عن الحقيقة. تستخدم سيرس في العمل العناصر المعمارية للطبق الطائر لتروي قصة هبوط كائن فضائي على الأرض، وما يتلوه من محاولات لفهم الأنماط البشرية من خلال الهندسة والإيماءات والحركات.

  • الشارقة للفنون تعيد افتتاح مبنى «الطبق الطائر» بعد ترميمه