واشتعلت الحرب الوطنية بين عمرو دياب وتامر حسني

دعاء حسن ـ القاهرة  |   9 فبراير 2011

في إطار الحرب المستمرة بين محبي ومشجعي عمرو دياب وتامر حسني، انبرى كل منهم هذه المرة إلى الدفاع عن "وطنية" كل مطرب بعدما حاصرتهما الاتهامات بالهروب بسبب "ثورة الغضب" في مصر.


وقد طاردت اتهامات عديدة عمرو وتامر أولها أنّهما هربا من مصر خلال ثورة الشباب، وأيّدا الرئيس المصري وهي التهمة التي يسعى عدد من الفنانين إلى نفيها لكسب رضى هؤلاء الشباب.


وفي الوقت الذي التزم فيه عمرو دياب الصمت تجاه الاحداث ومظاهرات الغضب، خرج معجبوه ليدافعوا عنه على صفحات "فايسبوك". ونشرت على الصفحات بيانات نُسبت إلى عمرو دياب أغلبها يؤيد شباب 25 يناير، مصحوبة بأغنيته الوطنية الشهيرة "يبقى واحد مننا". في حين هناك صفحات أخرى وضعت صورة للرئيس مبارك.


وهناك صفحات أخرى تخصّصت في الدفاع عن دياب ونفي سفره إلى الخارج ومهاجمة تامر حسني، متّهمين الأخير بأنه غنى في اليوم التالي لجمعة الغضب. بل اتّهمه آخرون بالنفاق بعدما تراجع عن تأييد الرئيس المصري وقدّم أغنية لشهداء 25 يناير. مما اعتبروه محاولة لركوب الموجة. ومن التعليقات التي انتشرت على صفحات عمرو دياب وتهاجم تامر حسني "أنت آخر واحد تتكلم عن الوطنية والشعب المصري. أنت أساساً هارب من التجنيد". "اللي يشوفك يا تامر وأنت بتعيط في القناة الأولى مايشوفكش وأنت بتكلم عمرو أديب. هو انت موقفك كدا مش غريبا، هو كدا يا تامر".


"هو مش انت برضه اللي غنت في هولندا واحنا واقفين في ميدان التحرير وبعدين جي تغني علينا هنا... كفاية بقي تمثيل".
وحيال هذه الاتهامات، دافع معجبو تامر حسني عنه، محاولين تبرير غنائه السبت قبل الماضي، مؤكدين أنّ حسني سافر يوم 20 يناير. وفور انتهاء الحفلة، علم بما حدث في مصر لكنه لم يستطع العودة نظراً إلى إلغاء جميع الرحلات إلى القاهرة من هولندا.


ولم يقتصر الهجوم هنا، أكدوا أنّ تامر أول الهاربين إلى الخارج فور اندلاع المظاهرات فضلاً عن أنه من مؤيدي الرئيس وأبنائه.

 

المزيد على أنا زهرة:
أفضل 10 عطور تهدينها للرجال
ماهو سر أحمر الشفاه "الأحمر" ؟
اختاري الغرة التي تناسبك
أحدث اطلالات الفنانة أحلام
جميلات بقصات شقيّة