"أنا القدس" دراما تناضل لعدم عرضها

ياسر المصري - دمشق  |   29 أكتوبر 2010

يبدو أنّ المخرج باسل الخطيب كان يعتقد أنّ مسلسله الأخير "أنا القدس" سيواجه العديد من المشكلات، أوّلها العواقب الإنتاجية وثانيها التسويق. علماً بأنّ العمل يتطرق إلى تاريخ مدينة القدس، ويُعتبر عملاً وثائقياً وسياسياً. إذ يسرد الأحداث من عام 1917 حتى عام 1967، مستعرضاً أهم تحولات تلك الحقبة ضمن قالب درامي. لكن هذه الصفات لا يجب أن تمنع الفضائيات العربية بعدم عرض المسلسل، سيما أنّه يتناول تاريخ مدينة عربية. ومما لا شك فيه أنّ الجمهور ملّ القصص التاريخية التي تذكّره بألمه وقضيته المستعصية منذ أكثر من خمسين سنة. كما ملّ مشاهدة الأعمال الاجتماعية الواقعية التي يعايشها في حياته اليومية. لكن هذا لا يمنع أيضاً مشاهدته دراما وطنية تاريخية تجمع بين شخصيات تاريخية حقيقية هامة من المجاهدين أمثال موسى كاظم الحسيني، وعبد القادر الحسيني، ومحمد أمين الحسيني، بالإضافة إلى شخصيات درامية أساسية. لكن السؤال: أليست المحطة الفضائية العربية هي من تجبر المشاهدين على رؤية هذا المسلسل أو ذاك؟ خصوصاً أنّ مخرج ومؤلف العمل باسل الخطيب حرص على تسليط الضوء على خمسين سنة مصيرية من تاريخ المدينة المقدسة. ويبدأ من عام 1917 حين احتلت قوات الحلفاء القدس خلال الحرب العالمية الأولى، ودخلها قائد الجيش البريطاني، ليعلن من أعلى قلعتها التاريخية انتهاء الحروب الصليبية، وحتى عام 1967 وسقوط القدس وفلسطين بأكملها تحت الاحتلال الإسرائيلي.
لكن اللافت أنّ بعض المحطات العربية تهافتت لعرض المسلسل التركي المدبلج "صرخة حجر" الذي يتطرق إلى الاحتلال الإسرائيلي رغم أنّه دراما تركية. إلا أنّه حظي بضجة كان يجب أن يأخذها "أنا القدس".


وإلى اليوم، يناضل المسلسل الذي عُرض في رمضان الفائت على قناتي "المنار" و"سوريا دراما" في وجه المحطات الفضائية العربية التي تمانع عرضه. وهذا ما سبّب خسارة فادحة لشركة الإنتاج.


عابد فهد الذي يقوم بدور عبد الله الشاب الفلسطيني الشريف الذي لا يتنازل عن قضيته ويعاني من انعكاسات الحرب كالتشريد وفراق الأهل، كان وجّه نقداً لاذعاً للفضائيات العربية لعدم عرضها العمل. وأكّد أنّه لا يعلم الأسباب التي تقف وراء عدم عرضه. وشكر فهد الفضائية السورية وتلفزيون "المنار" لعرض المسلسل الذي وصفه بالحلم الذي تحقق، باعتباره عملاً ضخماً لناحية الإنتاج وطرح القضية الفلسطينية. ويبقى السؤال: إلى متى تظلّ المحطات العربية تهمل أعمالاً مماثلة، وترغب في عرض أخرى ذات كلفة إنتاجية لا تقارن بكلفة أي عمل يتحدث عن القضية الفلسطينية؟


يذكر أنّ المسلسل يضم نجوماً من معظم الدول العربية ومنهم: عابد فهد، وكاريس بشار، وصباح الجزائري، وتاج حيدر وغيرهم من سوريا. ومن مصر يشارك فاروق الفيشاوي، وعبير صبري، وأحمد ماهر. ومن الأردن صبا مبارك ومنذر رياحنة وغيرهما.

 

 

المزيد:

"أنا القدس" في سوريا

عابد فهد من القدس إلى القاهرة

أصالة تغنّي شارة مسلسل "أنا القدس"