"واما" يحتفل بألبومه الجديد في "فيرجن ميغاستور

زهرة الخليج  |   21 أكتوبر 2010

وسط حضور إعلامي وجماهيري كبير، أقام أعضاء فريق "واما" الغنائي حفلة توقيع ألبومهم الجديد "رايحة جاية" في "فيرجن ميغاستور" في القاهرة.

بدأ اللقاء بين الفريق والحضور عبر أداء مجموعة أغنيات يحبّها الجمهور منها "سامحني"، و"رايحة جاية". وراح الجمهور يردّد معهم أغانيهم على مدى نصف ساعة. ثم بدأ مؤتمر صحافي صغير أجاب خلاله فريق "واما" على أسئلة الحاضرين.

وقال أحمد فهمي: "نحن في هذا الألبوم نضجنا فنياً. وهذا ما حاولنا إيصاله للناس، من ناحية الأغاني نفسها والألحان. وقمة النضج أن يصل الألبوم لجمهور أكبر، بصورة صحيحة عن الأغنية، فيصبح الألبوم على مستوى فني جيد. وليس النضج تقديم أغنية فلسفية، فنحن قادرون على تقديم أغنية للتفلسف. وهذا قدمناه في "ليل وشوق ونجوم"، وقادرون على تقديم أغنية مثلها وأقوى. لكن الفكرة هو الاقتراب من الناس".

وعما يميز ألبومات "واما" عن الأعمال المنفردة لكل عضو منهم، قال نادر حمدي: "مهما قدمنا من أعمال فنية منفردة، سيظل "واما" الأقوى. ليس لأنّ الفريق هو البذرة التي خرجنا منها، بل لأنه مزيج من أربعة أصوات، وهذا بحد ذاته قوة، بالإضافة إلى أنه عند الجمع بين أعضاء الفريق من جديد، بعد تألقهم منفردين، سينتج كيان أقوى من أي شخص منفرد، ونجاح كل فرد يضيف للثلاثة الآخرين".

وعن اختيارهم أغنية "رايحة جاية" لتكون عنوان الألبوم، قال محمد نور" ليس بالضرورة أن تكون أكثر أغنية أعجبت الجمهور هي اسم الألبوم. من الممكن أن تكون مكونة من أربعة كلمات، فلا تصلح، أو أنّ اسمها لا يجذب الجمهور. اسم "رايحة جاية" يجذب الجمهور، وكانت من أحلى الأغاني في الألبوم، والأغنية "الهيد" هي التي تصلح للسمع في أي مكان وأي وقت".

وعن الفيديو كليب الذي سيتم تصويره، قرّر "واما" أن يجعل الجمهور هو من يختار الأغنية التي سيتم تصويرها بين أغاني الألبوم. وكانت أكثر آراء الجمهور تتجه إلى أغنيتي "رايحة جاية" و"سامحني" بالاضافة إلى الاستفتاء الذي وضعوه على "فايسبوك".

وعن السينما مع "واما" والأخبار التي تحدّثت عن فيلم يجمع الفريق، قال أحمد الشامي:" لقد خضنا جميعاً تجربة التمثيل باستثناء محمد نور. لكنّنا نؤجل هذه الخطوة الآن حتى نتمكن من إثبات عودة "واما" بقوة حتى من خلال السينما. إذ يتم الآن العمل على سيناريو فيلم خصيصاً لـ "واما". لم يصلنا سيناريو يستحق أن نبدأ به أول أفلامنا معاً. بعد عودتنا لتقديم ألبومات غنائية، اتفقنا على تقديم فيلم سينمائي من دون تحديد موعد، ولن يكون فيلماً موسيقياً، لأنه ليس من ثقافتنا في المجتمع المصري".

وأشار فهمي: "الأفلام الموسيقية مكلفة جداً. ميزانيتها تفوق الأفلام العادية بكثير. وفي هذا الوقت، يُعتبر الأمر مغامرة، ولن يحقق إيرادات تغطي ميزانيته. بالإضافة إلى أنّ الأزمة العالمية جعلت من الصعب صنع فيلم موسيقي بشكل جيد، سيما أنّ أعمال هذه الفترة ذات ميزانيات منخفضة".

وبعد انتهاء المؤتمر الصحافي، راح المعجبون والمحبون يأخذون توقيعات وصوراً تذكارية مع أعضاء الفريق. ومن الأمور الملفتة كانت قيام شاب بخلع قميصه, وجعل الفريق يوقّع عليه حتى يكون ذكرى لا تنسى أبداً.

للمزيد

مي سليم تخوض تجربة الميني ألبوم بالخليجي

تأجيل إطلاق ألبوم راغب علامة