الفنان الكويتي منصور المنصور يأمر بـ "تسفير" المنتجين في الكويت

الفنان الكويتي منصور المنصور يأمر بـ "تسفير" المنتجين في الكويت

لو كان الأمر بيدي، لأمرتُ بتسفير بعض المنتجين في الكويت" هذه الجملة فجّرها الفنان الكويتي القدير منصور المنصور الذي أبدى تبرّمه وامتعاضه من بعض الإنتاج الكويتي في الآونة الأخيرة.وجاء ذلك في حوار تلفزيوني مباشر على تلفزيون "قطر" وشاركه فيه الفنانان...

لو كان الأمر بيدي، لأمرتُ بتسفير بعض المنتجين في الكويت" هذه الجملة فجّرها الفنان الكويتي القدير منصور المنصور الذي أبدى تبرّمه وامتعاضه من بعض الإنتاج الكويتي في الآونة الأخيرة.


وجاء ذلك في حوار تلفزيوني مباشر على تلفزيون "قطر" وشاركه فيه الفنانان القطريان غازي حسين، وصلاح الملا والفنانة الكويتية الشابة ملاك. وأدار الحوار سعد بو رشيد في ثاني أيام عيد الفطر المبارك.


الفنان غازي حسين قال إنّ المخرجين محمد القفاص ومحمد دحام يقدّران الفنان "لذلك، أنا أحبّ العمل معهما"، ونفى توافر سينارسيت متخصص في الخليج. وقال إنّ طريقة الكتابة يغلب عليها الحوار أكثر من السيناريو. وهنا عدّد منصور المنصور مجموعة محدودة من كتاب السيناريو في الخليج الذين يعتبرون بصمة مميزة مثل القطرية وداد الكواري، والإماراتي جمال سالم، والكويتيين مهدي الصايغ وسليمان الياسين. إلا أنّ الفنانة ملاك أضافت الكاتبة الكويتية هبه مشاري حمادة الى مجموعة الكتاب.


صلاح الملا شنّ حملة على إنتاج المسلسلات التاريخية، وقال إنّ تغييب الفنانين الخليجيين عنها أمر محيّر. وذكر أنّ الممثلين الذين يقلبون "الزين شين" ليسوا أهم من ممثلي الخليج.


وفجّرت الفنانة ملاك قنبلةً فنيةً عندما رفضت رفضاً باتاً أسلوب تقديم جوائز في نصف شهر رمضان للعاملين في المسلسلات، وشككت في مصداقيتها، وبهوية الذين يقفون وراءها. وقالت إنّها تخضع للمحسوبية والمجاملة وعدم المصداقية. وأضاف صلاح الملا أنّ الجائزة من الجمهور أهم من هذه المهرجانات. واستنكر إيقاف "مهرجان الشهيد فهد الأحمد للأعمال الدرامية السنوية" الذي كان يتمتّع بمصداقية كبيرة.


وكانت للفنان محمد المنصور الأخ الأصغر لمنصور المنصور مداخلة على الهاتف. وضحك حين سأله سعد بو رشيد "متى يجتمع "عيال" المنصور مرة أخرى؟" في إشارة الى الأخوة الثلاثة محمد ومنصور وحسين، فأجاب: "إحنا كبرنا على كلمة عيال، سمّونا أخوان المنصور!".


واعترفت الفنانة ملاك أنّها شاركت في بعض برامج الكاميرا الخفية، وقالت إنّه شيء عادي في الوسط الفني لأن أغلب هذه البرامج متفق عليها، بينما أنكر صلاح الملا هذه الظاهرة وتساءل: "كيف أقبل أن أظهر "مهبولاً" يضحكون عليه من خلال هذه البرامج، خصوصاً إذا كان الأمر متفقاً عليه سلفاً!".


وأشاد الفنان منصور المنصور ببعض المقدّمات الغنائية في المسلسلات، وأثنى على الفنان راشد الماجد الذي شارك بصوته في أغلب المسلسلات الناجحة. وأكّد غازي حسين أنّها ظاهرة جيدة بينما قال صلاح إنّها مجرد شي تسويقي لتصدير المسلسل عبر صوت ناجح.


وقال منصور المنصور إنّه تربى فنياً مع حياة الفهد وسعيد بالعمل معها في "ليلة عيد" وقد تأثر كثيراً بهذه الشخصية. بينما قال غازي حسين إنّ رغبته في بث أعماله على أكثر من قناة لا تختلف عن رغبة كلّ الفنانين في الانتشار على نطاق أوسع، لكن الحصرية تحول دون ذلك.


سعد بور رشيد تميز بخبرة كبيرة في إدارة الحوار واعتمد على معلومات كبيرة اكتسبها أثناء عمله في المجال الفني. وبذل مهندس الديكور هيثم سمعان جهداً كبيراً في تصميم ديكور فخم.


أعدّ الحلقة تيسير عبدالله، وأخرجها الفنان عبدالله عبدالعزيز، وأشرف على الإنتاج مبارك بو غنيم وسعد الحبابي.

موضوعات ذات صلة: