إليسا وهيفا ونجوى و... أوّل مرة

إليسا وهيفا ونجوى و... أوّل مرة

يَحسب الفنان حسابه دوماً مع كل عمل يقوم به، وكل خطوة فنية يُقدم عليها، وخصوصاً الجديدة منها، كي تكون أفضل من السابقة. هكذا، يروح يبحث دوماً عن الجديد في عالم الفن، ويخوض مجالات لم يسبقه إليها أحد، ويحرص على التعاون مع فريق عمل ذي خبرة، ويفكر كثيراً قبل...

يَحسب الفنان حسابه دوماً مع كل عمل يقوم به، وكل خطوة فنية يُقدم عليها، وخصوصاً الجديدة منها، كي تكون أفضل من السابقة. هكذا، يروح يبحث دوماً عن الجديد في عالم الفن، ويخوض مجالات لم يسبقه إليها أحد، ويحرص على التعاون مع فريق عمل ذي خبرة، ويفكر كثيراً قبل التعاون الأول مع أي شاعر أو مخرج، خوفاً من فشل التجربة بسبب قلّة خبرة الشاعر أو المخرج.
هذا العام، برزت أعمالٌ جاءت ثمرة تعاون للمرة الأولى، وحققّت نجاحاً لافتاً لبعض الأسماء الجديدة، واختصرت على هؤلاء الفنانين أشواطاً كثيرة على الساحة الفنية. فيما بعضها الآخر كان دون المستوى، بل أسهم في إظهار صورةً أقلّ من السابقة للفنان كما حصل مع أحمد الشريف في تعاونه الأول مع المخرجة جورجينا إبراهيم.

 

إليسا والعنف المنزلي
استطاعت إليسا أن تحصد نجاحاً كبيراً هذا العام بألبومها "تصدق بمين" وتميزت الفنانة اللبنانية هذا العام بأنّها كانت من أوائل الفنانات اللواتي تناولن قضية العنف المنزلي. إذ تعتبر المرة الأولى التي تقدّم فيها أغنية عربية تتمحور حول هذا الموضوع عبر أغنية "من غير مناسبة". تدور الأغنية حول العنف الأسري الذي تتعرّض له المرأة وخصوصاً الضرب، وتحثّها على الثورة والتحرّر من سلطة الرجل الظالم. وكانت إليسا صرّحت سابقاً بأنها تخشى تقديم موضوعات جريئة وغير مطروقة من قبل، لكنها في النهاية تُقدم على هذه الخطوة.
كذلك، أصدرت نوال الزغبي أغنيةً إجتماعيةً تناقش حضانة الأطفال بعد طلاق الزوجين، وحظيت الأغنية بإعجاب كثيرين، وجاءت فكرتها بعد وقوع الخلاف مع زوجها إيلي ديب الذي منعها من رؤية أولادها لفترة، قبل صدور الحكم القضائي ومنحها حقّ الحضانة.
أيضاً، خاضت إليسا تعاوناً لأول مرة مع المخرج المعروف في مجال الإعلانات مازن فياض، ويُعتبر تعاونه مع الفنانة اللبنانية الأول في عالم الفيديو كليب. إذ أخرج لها أغنية "عابالي". ووقع إختيار إليسا عليه، بعدما أرادت كليباً مميزاً ومختلفاً لأغنيتها "الضاربة". لكنّ إليسا لم تتوفّق بتعاونها مع فياض، إذ لم يأتِ العمل بجديد. وعلى عكس إليسا، كان التعاون الأول بين هيفا وهبي ومخرج الإعلانات سامي محمد ناجحاً جداً على صعيد الصورة والفكرة. إذ بدت هيفا في الكليب بصورة محاربة رومانيّة جبّارة. نجاح الكليب جعل العروض تنهال على سامي محمد من فنّانين آخرين.

 

نجوى كرم... نجاح سريع
نجوى كرم التي اشتهرت بحرصها الكبير على انتقاء أعمالها وعلى تعاونها مع كبار الشعراء في لبنان، لم تتردد في التعاون للمرة الأولى مع الشاعر أريج ضو. وكانت النتيجة أغنية "بالروح بالدم" التي لقيت نجاحاً لم يكن متوقعاً.
أريج ضو صرّح لـ "أنا زهرة": "هذا أوّل تعاون لي مع نجوى كرم وأعتبره ركيزةً أساسيةً لي، ودعماً كبيراً. إذ اختصر عليّ نصف المسافة لإثبات وجودي بين الشعراء اليوم".
وتحدّث ضو عن فكرة الأغنية: "كلمة "بالروح بالدم" عبارة مشهورة تُستعمل كثيراً في لبنان والعالم العربي. وهذه كانت البنية الأساسية للعمل. وعلى رغم أنّ بعضهم ظنّ أنّها أغنية وطنيّة أو ثورية، إلا أنّني أخذت العبارة إلى مكان آخر".
لا يخفي ضو القلق الذي رافقه منذ بداية التعاون مع نجوى حتى نجاح الأغنية. هو ـ كما صرّح ـ لم يكن يتوقّع النجاح بهذه السرعة القياسية، مضيفاً: "في 24 ساعة، ضجّت الأغنية".
وتبع قائلاً: " مجرّد ذكر اسم "الستّ نجوى"، هذا كفيل بنجاح العمل أقلّه بدرجة جيد جداً، فكيف لو كان اللحن والتوزيع والأداء كلّها جميلةً؟!"

 

جورج وسوف و"ما ملكت إيمانكم"
جورج وسوف يخوض هذا العام تجربةً جديدةً هي غناء شارة مسلسل "ما ملكت إيمانكم" للمخرج نجدت أنزور. وعلى رغم أنّ أعمال المخرج السوري تحظى باهتمام كبير نظراً إلى الموضوعات الجريئة التي يتناولها، إلا أنّ قبول "سلطان الطرب" بوضع صوته على مقدمة العمل، يُعتبر إضافةً إلى العمل نظراً إلى شعبية "أبو وديع" في العالم العربي.
ويبدو أن غناء الفنانين لشارات المسلسلات الرمضانية بدأت تلقى إقبالاً كبيراً بعدما قدّمت نانسي عجرم في رمضان الماضي أغنية مسلسل "ابن الأرندلي" ولقيت نجاحاً كبيراً وأصبحت تبث عبر الإذاعات. وكان سبقها وائل جسار الذي غنى شارة مسلسل "الدالي".
يذكر أنّ كارول صقر تخوض هذا العام أيضاً للمرة الأولى تجربة غناء شارة المسلسل السوري "الخبر الحرام" وكذلك هشام الحاج.

 

أحمد الشريف وثلاث مرات مع "أول مرة"
وإذا كانت التجارب السابقة لقيت نجاحاً واختصرت مسافات على المخرج سامي محمد والشاعر أريج ضو، إلا أنّ أحمد شريف لم يكن موفقاً أبداً في تعاونه الأول مع جورجينا ابراهيم التي خاضت أولى تجاربها الإخراجية مع المغنّي التونسي في كليب "عالوعد ياكمون". وعلى رغم أنّ أحمد صرّح أثناء تصوير العمل بأنه لم يتردّد في التعاون مع جورجينا، لأنه يبحث عن أفكار جديدة، وأُعجب بالفكرة التي قدمتها على الورق، إلا أنّه غيّر رأيه لدى مشاهدة العمل مصوَّراً. إذ لم يعجبه بتاتاً وأعاد التصوير ثلاث مرات بسبب عدم رضاه عن المشاهد التي صّورت في المرة الأولى والثانية. عِلماً بأنّ التّقنيّة الخاصّة بالتصوير تُستخدم للمرّة الأولى في الوطن العربي على صعيد الأغنيات المصوّرة وهي تقنيّة الـphantom. هكذا، جاء الكليب دون مستوى كليب أحمد السابق "أنا عم فكر لاقي حل" الذي أنجزه المخرج وليد ناصيف.

المزيد على أنا زهرة: