أطفال وأمهات... تجمعهم الشهرة والنجومية

ياسر المصري - دمشق  |   11 مارس 2011

على رغم قيام الكثير من النجمات بإبعاد أطفالهن عن الأضواء وكاميرات المصوّرين، إلا أنّ هؤلاء الأطفال سرقوا بعضاً من النجومية والشهرة من أمهاتهم وأصبحوا نجوماً تلتقطهم كاميرات المصوّرين أينما ذهبوا، ويتصدرون صفحات المجلات والصحف والمواقع الإلكترونية. ويبدو أنّ فضول الجمهور لمعرفة تفاصيل حياة الفنان هو السبب الأول وراء ملاحقة الصحافة لأبناء النجمات.


ومن بين هؤلاء الأطفال النجوم هويدا ابنة المطربة الكبيرة صباح التي لاحقتها الكثير من الشائعات مثل والدتها. ومن بين النجمات الصغيرات مريم مصطفى، الابنة الأولى للمطربة شيرين وزوجها الموزع الموسيقي محمد مصطفى. ويذكر أنّ المطربة المصرية صرّحت أكثر من مرة بأنّها ترفض تصوير ابنتها مقابل مبالغ خيالية. وبرّرت رفضها بأنّ ابنتها ليست للبيع. كما أنّها لم تكن تنوي إظهارها إلى العلن خوفاً عليها ـ كما قالت ـ من الحسد والعين. لكن بعدما أكملت مريم عامها الثاني، قررت شيرين الكشف عن صور ابنتها. عندها لم تبقَ وسيلة إعلامية إلا ونشرت صور مريم. وعند إنجاب طفلتها الثانية هنا، لم تمنع شيرين تصويرها كما فعلت مع ابنتها الأولى. وقد نشرت الكثير من الصور لطفلتها الثانية على صفحتها الخاصة على "فايسبوك".


أما شام وخالد الذهبي، ابنا أصالة اللذان شكّلا حديث الصحافة والإعلام بسبب شعبيتها الكبيرة أولاً، وامتلاء حياتها بالأحداث ثانياً، فقد انهالت الوسائل الإعلامية على نشر أخبارهما. فتارة تنشر عن تسجيل شام في الجامعة، وطوراً عن نجاح خالد ـ أو كما تسمّيه أصالة "دودي" ـ في المدرسة. أضف إلى ذلك أنّ خالد صوّر مع أصالة فيديو كليب أغنية "يسمحولي الكل" قبل أكثر من سنتين. كما ظهر معها في برنامج "العراب" الذي ظهرت فيه أيضاً المطربة أنغام وابنها عمر. يومها، انتشرت صور دودي وعمر وأصبحا نجمين كوالدتيهما.


كذلك، فإنّ أصالة الحامل اليوم بتوأم ذكر هما علي وعبد الله العريان، فقد جعلت طفليها نجمين قبل أن يولدا.
أما صوفي العبدول ابنة المطربة ديانا حداد وطليقها سهيل العبدول، فدائماً ما تركّز عليها وسائل الإعلام خاصةً أنّها ترافق والدتها ديانا سواءً في تصوير أغنياتها أو حفلاتها.


ومن الأطفال الذين اكتسبوا شهرة أمهاتهم حمزة رمضان ابن الممثلة سلاف فواخرجي والممثل والمخرج وائل رمضان. فقد شارك حمزة مع والدته في مسلسل "كليوباترا" العام الماضي. ومن يومها، أصبح حمزة نجماً بفضل هذه المشاركة.
أما ميلا الهاشم فقد أصبحت سريعاً نجمةً كأمها نانسي عجرم. وكان آخر ظهور لميلا أثناء تصوير والدتها أغنية "يا كثر". كما سجّلت أغنية لها تحمل عنوان "يا ربي تكبر ميلا" لكنها لم تنتشر كثيراً كالأغنية التي قدمتها المطربة نوال الزغبي قبل عشر سنوات لابنتها تيا. وقد حظيت الأغنية يومها بنجاح ساحق، جعل تيا نجمة صف أوّل!


أما ورد وفهد الحسن، فقد اكتسبا شهرتهما من والدتهما الممثلة ديمة بياعة ووالدهما الممثل تيم حسن اللذين يحرصان دوماً على التواجد مع طفليهما وقضاء أكبر وقت ممكن معهما. كما أنّ صور ورد وفهد تنتشر بكثرة على "فايسبوك".
ومن بين الأطفال الذين اكتسبوا شهرة أمهاتهم، كريم ابن المطربة أمل حجازي الذي يشبه والدته كثيراً على حد تعبير الفنانة اللبنانية. كما أنّ حسنا ابنة المطربة السعودية وعد نالت شهرةً أيضاً من والدتها، خصوصاً بعدما صوّرت فيديو كليب أغنية "ضمك" إلى جانب والدتها.


يبقى أن نشير إلى أنّ أطفال الفنانين الذكور نالوا أيضاً نصيبهم من النجومية والشهرة كأبناء عاصي الحلاني، وراغب علامة، وعمرو دياب، وغيرهم.