الانتقادات لا تزال تلاحق لطيفة

رحاب ضاهر - بيروت  |   2 يونيو 2011

لا تزال الانتقادات تلاحق الفنانة لطيفة التي يبدو أنّ معظم الشعب التونسي لم يصدق موقفها من ثورته ولا الدموع التي ذرفتها على الهواء مباشرة عندما أطلّت في اتصال هاتفي على إحدى القنوات التونسية وأعلنت تأييدها للثورة. إذ انتشرت مؤخراً صورة لها على مواقع الإنترنت وهي تصافح الرئيس التونسي السابق زين  العابدين بن علي.

واعتبر كثيرون أنّ لطيفة صديقة عائلة الرئيس المخلوع، لم تكن يوماً فنانة الشعب التونسي بل مطربة البلاط. وانتقدوا ذهابها إلى فلسطين للغناء ضمن "مهرجان  فلسطين الدولي" في حين لم تأت إلى بلدها تونس حتى الآن. ورأوا أنّ الشعارات التي تطلقها من نوع "تونس في دمي وفي عروقي" مجرد عبارات براقة لا  تنطلي على أحد.

من جهة أخرى، حصل نقاش حاد قارب الشجار بين لطيفة وصحافية تونسية ضمن فعاليات منتدى الإعلام العربي الذي أقيم منذ أسبوعين في دبي.

إذ وجهت صحافية تونسية للطيفة انتقادات حادة واتهمتها بأنّها من المؤيدين للرئيس السابق زين العابدين بن علي وأنّها وقّعت على الوثيقة التي تطالبه بترشيح  نفسه لولاية رئاسية جديدة، وأنها لا تتشرف بحضور لطيفة.

وكاد الأمر يتحول إلى شجار عنيف لولا تدخل بعض العقلاء لفض الاشتباك الكلامي بين لطيفة والصحافية التونسية.

المزيد:
لطيفة: صلّوا لشهداء تونس ومصر
لطيفة تخرج عن صمتها وتطلق اسم بوعزيزي على ابن شقيقها