الشارقة تشجّع الرضاعة الطبيعية

زهرة الخليج  |   9 أكتوبر 2012

واصلت حملة "الشارقة إمارة صديقة للطفل" ورش عملها التدريبية الهادفة إلى زيادة الوعي حول أهمية الرضاعة الطبيعية وفوائدها الصحية للأم وطفلها. وضمن السلسلة الأخيرة من ورش العمل التي نظمت مؤخراً في كل من الشارقة ومنطقتي خورفكان وكلباء بالتعاون مع مراكز التنمية الاجتماعية التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية، كشفت الحملة عن دور الرضاعة الطبيعية في التقليل من نسبة الإصابات بالنزف بعد الولادة، وبالتالي من التسبب بفقر الدم ومضاعفاته.

وبعد إلقاء كلمة الإفتتاح، انطلقت الورش بالمحاضرة الأولى "أهمية الرضاعة الطبيعية الجسدية والنفسية" حيث تم الكشف أنّ حوالي 10 ملايين طفل يموتون سنوياً بسبب أمراض التهاب المعدة والأمعاء وسوء التغذية جراء استعمال الحليب الصناعي. وسلطت المحاضرة الضوء على فوائد الرضاعة الطبيعية لجهة تقليل الإصابة بالنزف والعمل كمانع طبيعي للحمل من خلال إفراز هرمون البرولاكتين.

وركزت المحاضرة الثانية "الرضاعة والعودة إلى العمل" على بعض التحديات التي تواجه الأم والحلول لها. إذ نجحت المرأة اليوم في التوفيق بين الرضاعة والعمل من خلال شفط الحليب وتخزينه قبل عودتها لممارسة عملها أو من خلال محاولة الحصول على مكان عمل قريب في حال اضطرت لمغادرة العمل لأي سبب.

وتناولت المحاضرة الثالثة "مفاتيح نجاح الرضاعة" أهمية البدء بالرضاعة من غرفة الولادة وضرورة حدوث التلامس الجسدي بين الأم وطفلها وما ينجم عنه من علاقة حميمة بين الأم وطفلها.

وسلطت المحاضرة الرابعة "حماية الرضاعة الطبيعية" الضوء على السلبيات المترتبة عن الترويج لبدائل حليب الأم من خلال الإعلانات التجارية المنتشرة في الإعلام وعلى دور الرضاعة الطبيعية في تعزيز ثقافة ترتبط بشكل وثيق في تنشئة جيل سليم ومعافى.

وقالت الدكتورة حصة خلفان الغزال، مدير اللجنة التنفيذية لحملة "الشارقة إمارة صديقة للطفل": "لقد أثبتت دراسات عديدة على أهمية الرضاعة الطبيعية في تعزيز صحة الأم وطفلها وحمايتهما من أمراضٍ عدة".