كيف تكتشفين إصابة طفلك بارتجاج المخ؟

د ب أ  |   20 يوليو 2013

حذرت الجمعية الألمانية لطب الطوارئ والعناية المركزة من أنّ إصابة الطفل بقيء أو آلام شديدة في الرأس أو الحول بعد تعرضه لحادث أو لسقوط عنيف أو لأي إصابات أخرى شديدة، قد تُشير إلى إصابته بارتجاج في المخ.

وأردفت الجمعية الألمانية أنّ إصابة الطفل باضطرابات في الإحساس أو بالشلل وبتغيرات سلوكية قد تُشير أيضاً إلى إصابته بارتجاج المخ، لافتةً إلى أنّ الأمر نفسه يسري عند الإصابة بجرح ظاهري في الرأس يظهر مثلاً في صورة كدمة دموية.

ولكن نظراً إلى أنّه ليس بالضرورة أن تكون هذه الأعراض واضحة في كل الحالات، أوصت الجمعية الآباء بضرورة مراقبة طفلهم بعد التعرض هذه الحوادث؛ حيث يُسهم اكتشاف الإصابة في الوقت المناسب في زيادة فرص الشفاء.

لذا، إذا ظهرت أحد هذه الأعراض لدى الطفل، أوصت الجمعية الآباء بضرورة استدعاء طبيب طوارئ على الفور. ويُمكن لهذا الطبيب تحويل الطفل إلى الاختصاصي المناسب لحالته.

ولعلاج الطفل على نحو أمثل، شددت الرابطة الألمانية على ضرورة أن يخضع الطفل للفحص في قسم جراحة الأعصاب ويتم إجراء أشعة بالكمبيوتر والرنين المغناطيسي له وأن يخضع أيضاً لإشراف طبي مكثف.

وحذرت الجمعية أنّه عادةً ما تتسبب الإصابة بهذه النوعية من الارتجاج في تكوّن كدمة دموية داخل المخ، ما يؤدي إلى زيادة الضغط أسفل الجمجمة؛ ومن ثمّ يقل إمداد المخ بالدم، مطمئنةً أن اكتشاف الإصابة به والخضوع للجراحة في الوقت المناسب أمر يُزيد من فرص الشفاء والتعافي تماماً.

المزيد:

لا تستخفّي بصداع الطفل

رضيعي يعاني من حساسية اللاكتوز… ما العمل؟

أيتها الأم… العصائر لا تناسب رضيعك