هل يكمن سر جمال بشرتِك في مستحضرات إزالة المكياج؟

زهرة الخليج  |   10 أبريل 2014

ذكرت مجلة المرأة «بريغيت» الألمانية أن مستحضرات إزالة المكياج تعد بمثابة سر جمال البشرة؛ حيث تحتاج البشرة لفترة استشفاء خلال الليل دون أية مستحضرات تجميل، كي يتسنى لها تجديد خلاياها.

لذا أوصت المجلة بضرورة أن تجعل المرأة عملية إزالة الماكياج أحد الطقوس اليومية لديها؛ إذ ينبغي عليها إزالة البودرة وأحمر الشفاه وغيرها من مستحضرات التجميل من بشرتها قبل النوم، كي لا تختل عمليات الاستشفاء، محذرة من أن عدم إزالة الماكياج يمكن أن يؤدي إلى اختزان الأتربة بالبشرة ومنه إلى الإصابة بالتهابات واستجابات تحسسية على البشرة. أما عدم إزالة الماسكارا  فقد يتسبب في تكسر الرموش.

ولتنظيف البشرة بفاعلية توصي المجلة الألمانية باستعمال نوعيات الغسول المحتوية على فيتامين (ج) أو الزنك، والتي تتوغل داخل المسام؛ حيث يعمل فتيامين (ج) على تضييق المسام، بينما يسهم الزنك في القضاء على شوائب البشرة كالبثور.

ولتجنب ظهور هالات سوداء حول العين أو تكسر الرموش، ينبغي على المرأة استخدام المزيلات اللطيفة للكحل وظلال الجفون والماسكارا كالتي تحتوي مثلاً على ماء الورد. أما البقايا المتصلبة فيمكن التخلص منها من خلال المزيلات المحتوية على مواد فعالة طبيعية والتي تتمتع بتأثير مُهدي، كالألو فيرا أو الهيماميلس أو ندى العنبر.

وبالنسبة للمرأة ذات البشرة الحساسة، فمن الأفضل أن تستعمل حليب التنظيف والابتعاد عن المستحضرات المحتوية على الصابون؛ لأنها تتسبب في تهيج البشرة وجفافها.