طهي ومسابقات ومشاهير في "بطولة دبي العالمية للضيافة 2014"

زهرة الخليج  |   15 مايو 2014
أُعلن يوم أمس في مؤتمر صحفي عن فعاليات "بطولة دبي العالمية للضيافة 2014" في دورتها الثانية والتي تُعقد بتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لحكومة دبي، حيث تنطلق للفترة بين 30 أكتوبر إلى 3 نوفمبر، بتنظيم ورعاية ضيافة قصر زعبيل وحكومة دبي وبالتعاون مع جمعية الإمارات للطهي ونادي دبي للصحافة. وتعد هذه البطولة أول حدث عالمي من نوعه يحتفي بعراقة التراث المحلي من المأكولات الشعبية الغنية ويسلط الضوء على كرم الضيافة الإماراتية الأصيلة. ويشار إلى أن الهدف الرئيسي من هذه البطولة هو تثقيف المقيمين والسياح عن الضيافة الإماراتية وفنونها وأساليبها، بالإضافة إلى إيجاد فرص جديدة للتعاون على جميع الأصعدة العالمية والعربية والخليجية وتبادل الخبرات وتفعيل الدور الأكاديمي والعلمي بما يعزز رفع مستوى قطاع الضيافة. عُقد المؤتمر في قاعة المكتب الإعلامي لحكومة دبي بتنظيم من نادي دبي للصحافة، وذلك للإعلان عن برامج الدورة الثانية للبطولة وأبرز فعالياتها المسابقة الدولية بمشاركة المنتخبات العربية والخليجية وأكثر من 470 مشاركاً في المعرض الخليجي والمسابقة الإماراتية ومن ضمنها الطهي على الطريقة التقليدية في الهواء الطلق. وتهدف البطولة على التعريف بتقاليد الطهي والضيافة المحلية والخليجية وحفظها للأجيال القادمة. بالإضافة إلى فعاليات تجمع بين مشاهير الطهي والفن والرياضة والإعلام، فضلاً عن الأمسيات الشعرية والقرية التراثية. وتشمل المسابقات الرئيسية للبطولة أربع تصنيفات هي: "المسابقة الدولية، "المسابقة الخليجية"، "المسابقة الإماراتية"، و"مسابقة قطاع الضيافة". ويشارك في المسابقات نخبة من أفضل الطهاة على الساحة العالمية بالإضافة إلى طهاة إماراتيين محترفين وهواة، وظهاة من قطاع الضيافة الإماراتي، حيث يتنافس جميعهم للحصول على المراتب الأولى عبر إستعراض أفضل ما لديهم من مواهب ومهارات في مجال الطهي. إدخال الأطباق الإماراتية في قوائم أطعمة الفنادق مسابقات هذا العام عن جديد الدورة الثانية من البطولة، أوضح سعادة أحمد بن حارب، رئيس بطولة دبي العالمية للضيافة، بأنها الدورة ستحتضن عدة مسابقات متنوعة، وهي المسابقة الدولية، والمسابقة الإماراتية، ومسابقة قطاع الضيافة، كما أستحدثت البطولة المعرض الخليجي ومسابقة المنتجات الخليجية. حيث سيشارك أمهر واشهر الطهاة المحترفين من مختلف أنحاس الدول، أما مسابقة قطاع الضيافة فتتيح المشاركة للفنادق والمطاعم الموجودة في الدولة، وتشمل المسابقات 14 تصنيفاً منها المنحوتات الثلجية والأشكال المصنوعة من السكر ومنحوتات الشكولاته وكعكات الزفاف. وكانت قد شهدت مسابقات العام الماضي دخول موسوعة جينيس العالمية بأكبر طبق حلوى العصيد الإماراتي، بالإضافة إلى كيكة أكسبو دبي 2020 الضخمة التي تفائل بها الجميع قبل الفوز بتنظيم الحدث الكبير، وقد وعد القائمون على هذه الدورة بمفاجآت أخرى على غرار هذا المسوى. دعم الطهاة المتسابقون أكد سعادة أحمد بن حارب، والسيد أحمد الشريف، نائب رئيس بطولة دبي للضيافة، أن البطولة، وبتوجيه من سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، تعمل على دعم الطهاة المشاركين وخاصة الذين يستحقون المراتب الأولى من المسابقة بالعديد من المشاريع التطويرية لإهتماماتهم وعملهم المتقن الذي يعكس التراث وثقافة الأطعمة المحلية، وقال سعادة أحمد بن حارب أثناء المؤتمر: "عندما قام سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بجولة بين المشاركين في الدور السابقة، قال بأن هذه الأطعمة والمنتجات يجب أن يكون مكانها مول دبي، وذلك لجودتها ولكونها تمثل تقافة المأكولات الإماراتية الأصيلة." وإجابة عن سؤال "أنا زهرة" بشإن إصدار الكتب التي توثق الأكل والضيافة الإماراتية، وكذلك توثيق الفعاليات من ورشات عمل وطهي مباشر سواء بالكتب أو التسجيل المرئي، رد السيد أحمد الشريف: "هذا الأمر من أساسيات البطولة، فنحن بصدد إصدار بعض الكتب التي توثق الفعاليات، وكذلك إنتاج مقاطع فيديوغرافي تصور الحرف والفعاليات، وإعداد فلم وثائقي من الدورتين يوثق أسلوب الضيافة الإماراتية الأصيلة. هذا بالإضافة إلى نيتنا إصدار بعض كتب الطهي والتي تحتوي على الوصفات الأساسية للأطعمة الخليجية." فعاليات متنوعة سيستمتع الجمهور بأكثر من 470 منصة عرض، حيث تم التحضير لها جميعاً بعناية فائقة، ومنها معرض المنتجات المنزلية، ومعرض منتجات الضيافة، ومعرض المنتجات الإبداعية، بالإضافة إلى مسابقات الطهي بين مشاهير الطهي ونجوم الفن والرياضة والإعلام. المسابقة الإماراتية ستتاح في الدورة الثانية من المسابقة الإماراتية الفرصة للرجال والنساء لإستعراض مهاراتهم بالطهي والتنافس على تقديم المقبلات والوجبات الرئيسية على الطريقة المحلية التقليدية من خلال قائمة محددة مسبقاً. فيتاح للشباب والشابات ممن تتراوح أعمارهم بين 15-27 عاماً تحضير أطباق محلية يتم تقييمها من قبل لجنة متخصصة، وكذلك سيحظى طلبة المدارس وصعار السن ممن تتراوح أعمارهم بين 7-15 عاماً في مسابقات يومية مثل إعداد السندويشات وتزيين الكيك وترتيب المائدة، وستقتصر زيارات المدارس على إمارة دبي هذا العام، لإختبار مدى تجاوب الطلاب مع هذه الفعاليات. المزيد: الفائزة ببطولة دبي للضيافة: “أطمح لتعليم بناتنا الطبخ في المدارس” بطولة دبي للضيافة…طهاة العالم يتنافسون! حكم برنامج “ماستر شيف أستراليا” يعود لمهرجان فنون الطهي في أبوظبي