جائزة الامتياز لبدور الرقباني مؤسسة مشروع "كلماتي"

زهرة الخليج  |   20 أكتوبر 2014
تحت رعاية سمو الشيخة وفاء حشر آل مكتوم، قامت مجموعة أتش أم أتش – هوسبيتاليتي ماجمانت هولدينجز بتكريم سيدة أخرى غير عادية هي بدور الرقباني، مؤسسة ومديرة مركز كلماتي للنطق والتواصل. ولدت مؤسسة "كلماتي" من رغبة حاجة الرقباني الملحة لمؤسسة مماثلة في الإمارات عندما أدركت أن ابنتها ولدت بإعاقة شديدة في السمع وبالتالي تعجز عن الكلام. وقد حاولت بلا جدوى أن تبحث عن مركز يمكنه أن يوفر لها العلاج الضروري لكي تتمكن طفلتها من التواصل. ومع ذلك، في هذا الوقت، لم يكن هناك متوافرا في الإمارات العربية المتحدة ما يناسب احتياجاتها. وعند تلقيها الجائزة، قالت الرقباني: "ماذا تفعلين عندما يولد طفك أصم؟ كنت أريد لطفلتي وكل الأطفال غيرها من أصحاب التحديات المشابهة أن يتواصلوا مع العالم. لذلك قررت أن أؤسس كلماتي، وهي منظمة لا تسعى للربح، تأسست لتلبي طلبا متزايدا على خدمات علاج النطق في الإمارات العربية المتحدة. تأسس المركز على الحب والأمل. نحن نؤمن أن كل طفل له خصوصيته وهدفنا أن نساعده على تحقيق كل إمكاناته سواء كان صبيا أو فتاة. المعالجون لدينا يعملون كفريق يمثل حلقة وصل بين الوالدين، المدرسين والأطباء لتقديم خدمات علاج على درجة عالية من الكفاءة. أني ممتنة حقيقة لسمو الشيخة وفاء حشر آل مكتوم وأتش أم أتش – هوسبيتاليتي مانجمانت هولدينجز لهذا التشجيع المذهل. فإنه حقا من خلال تقدير الناس لمهمتنا هنا في كلماتي نبقى على زخمنا للسعي لتقديم الأفضل". وخلال تقديمه جائزة الامتياز قال لوران أ. فوافنيل، المدير التنفيذي لأتش أم أتش – هوسبيتالتي مانجمانت هولدينجز: "ليس هناك كلمات قادرة على وصف مدى مساهمة هذه السيدة الشابة التي تغلبت على كل الصعاب لتمنح الإمارات العربية المتحدة مركزا متخصصا للنطق والعلاج من خلال تأسيس كلماتي. وبهذا العمل الجليل لم تؤسس فقط مؤسسة لمساعدة الأمهات أمثالها في التغلب على إعاقة أطفالهن، لكنها أيضا نشرت الوعي بالحاجة إلى وجود مثل هذا المركز. قصتها قصة لا تصدق من المؤكد أنها سوف تلمس كل قلب. نحن نشعر بالفخر بتكريم هذه السيدة الاستثنائية التي تساعد عددا لا حصر له من الأطفال على العيش بشكل كامل على الرغم من إعاقتهم في السمع والنطق". اقرأي أيضا: الرائد مريم المنصوري موت الحكي..حياة الشات