مذيع يكشف أسباب قتله لزوجته في تحقيقات النيابة

زهرة الخليج  |   21 يوليو 2010

بدأت منذ ساعات تحقيقات النيابة مع المذيع إيهاب صلاح المتهم بقتل زوجته بعيار ناري أودى بحياتها في منزل الزوجية في شارع الهرم في القاهرة.
إيهاب الذي يبلغ 45 عاماً، يعمل مذيعاً في قطاع الأخبار في التلفزيون المصري، وهو متزوج منذ 8 سنوات من سيدة من خارج الوسط الفني تُدعى ماجدة كمال كامل حسن تبلغ 35 عاماً. وكان يعيش مع زوجته في حي الهرم، حيث تمتلك هي محلاً لبيع الهواتف الخليوية في أسفل العقار الذي يسكنان فيه.
ووفق أقواله خلال تحقيقات النيابة، عاد ايهاب صلاح إلى منزله في منتصف الليل، حيث فوجئ بزوجته تحاول استفزازه بكل الوسائل. وبالفعل، وقعت مشادة كلامية بينهما، انتهت بشجار بعدما ازدادت شكوكها في وجود علاقة بينه وبينه فتاة أخرى ينوي الزواج منها. إذ اتهمته بأنّه كان برفقتها، ولم يكن في عمله كما يدّعي.


ايهاب لم يترك لزوجته مجالاً للحديث بحسب تصريحاته. إذ تركها ودخل إلى غرفة النوم، بينما ظلّت تصرخ، فرد عليها قائلاً "لو ما سكتيش، حقتلك". ويقول إيهاب: "لم أقصد بأنّني سأقتلها فعلاً. هي كلمة نردّدها لحظة الغضب وقصدتُ تخويفها فقط. لكني فوجئت بها ترد عليّ قائلة "أنا هوريك مين اللي هيقتل مين". وبدأت بمعايرتي بأنّها هي التي تنفق على المنزل من خلال المحل الذي تمتلكه. وبدأنا الاشتباك بالأيدي، فلم أتمالك نفسي وأطلقت عليها العيار الناري من مسدس كنت أحتفظ به في غرفة نومي، وسارعت إلى ابلاغ الشرطة بجريمة القتل".
وقد قررت النيابة نقل جثة الزوجة القتيل إلى المشرحة لتحديد أسباب الوفاة، وإن كانت هناك إصابات أخرى غير العيار الناري، وللتأكد من السبب الحقيقي للوفاة.