مؤتمر «المرأة في الطاقة النووية» في الإمارات نوفمبر المقبل

زهرة الخليج  |   1 سبتمبر 2016
تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الامارات»، تستضيف أبوظبي فعاليات الدورة الرابعة والعشرين للمؤتمر العالمي السنوي لمنظمة المرأة في الطاقة النووية في نوفمبر المقبل بمشاركة وفود من مختلف أرجاء العالم للاحتفال بإنجازات المرأة في قطاع الطاقة النووية. وتم أمس الإعلان عن قائمة المتحدثين المشاركين في هذا الحدث، والتي شملت شخصيات عالمية مرموقة في مجالات تخصصها، ممن سيتحدثون أمام الحضور من المهنيين العاملين في جميع تطبيقات علوم وتقنيات الطاقة النووية، مع التركيز بشكل خاص على دور المرأة ومشاركتها المتزايدة في مجال الطاقة النووية. متحدثون في المؤتمر وتشمل قائمة المتحدثين رواداً في مجال الطاقة النووية من جميع أنحاء العالم وهم أدريان كيلبي، الرئيس التنفيذي لمكتب الرقابة النووية في المملكة المتحدة، وعايدة الشحي، مدير إدارة الأمان النووي في الهيئة الاتحادية للرقابة النووية وكريستين إل سفينكي، المفوضة في هيئة الرقابة النووية الأميركية وأجنيتا رايزنج، المديرة العامة للرابطة النووية العالمية. ويستضيف المؤتمر مؤسسة الإمارات للطاقة النووية في فندق فيرمونت باب البحر خلال الفترة بين 20 و23 نوفمبر. وفي هذا السياق، قالت الدكتورة سي مون بارك، رئيسة منظمة المرأة في الطاقة النووية: «استضافة أبوظبي المؤتمر العالمي لمنظمة المرأة في الطاقة النووية هذا العام يحمل مغزىً عميقاً، ليس فقط لأنها المرة الأولى التي تستضيف فيها دولة عربية هذه الفعالية في حدث تاريخي هام، بل أيضاً لكون الإمارات تلتزم باستخدام تطبيقات الطاقة النووية السلمية من أجل التصدي لظاهرة التغير المناخي». ومن جانبه، قال المهندس محمد إبراهيم الحمادي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية: «فخور بمستوى الالتزام والتفاني الذي أظهرته الفرق العاملة لتأمين عقد الدورة السنوية الرابعة والعشرين لمؤتمر منظمة المرأة في الطاقة النووية هنا في أبوظبي، وبصفتنا أول دولة في منطقة الشرق الأوسط تستضيف هذا الحدث الهام، يسعدنا أن نستقبل مجموعة مميزة من خبراء الطاقة النووية على مستوى العالم في دولة الإمارات العربية المتحدة». منصة مثالية وقالت حسناء البلوشي، رئيسة مجلس إدارة فرع المرأة في الطاقة النووية، ومديرة تحسين الأداء النووي في شركة نواة، التابعة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية: «تمثل الدورة الـ24 من مؤتمر منظمة المرأة في الطاقة النووية منصة مثالية بالنسبة لنا، ليس فقط لقيادة برنامج الاستخدام السلميّ للطاقة النووية في المجتمع الدولي، ولكن أيضاً لرفع مستويات مشاركة النساء وتحفيزهن على الدخول في المجالات النووية». وقالت مريم قاسم، رئيسة قسم مشتريات الوقود النووي في مؤسسة الإمارات للطاقة النووية: «بصفتي واحدة من أوائل المشاركات في البرنامج النووي لدولة الإمارات، فلدي مسؤولية شخصية في تحفيز وتمهيد الطريق أمام الشباب، وخاصة النساء، لأخذ زمام المبادرة والمساهمة في تطوير الطاقة النووية في الدولة».