الحرف القديمة بلمسات حديثة في مهرجان أم الامارات

زهرة الخليج  |   28 مارس 2017
تعود "منطقة السوق" ضمن فعاليات مهرجان أم الإمارات من جديد هذا العام لتجمع بين التراث الإماراتي ولمسات الحداثة المبتكرة، مستمدة تصاميمها من التاريخ العريق لأسواق الميناء القديم في أبوظبي، وتستعد المنطقة لاستقبال زوارها هذا العام مقدمة تشكيلة واسعة من الأنشطة والعروض التقليدية المتميّزة. وتحتفي الدورة الثانية من مهرجان أم الإمارات برؤية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، أم الإمارات حفظها الله، في تمكين المرأة والحفاظ على التكامل المجتمعي ودعم أجيال المستقبل.   وتقدم منطقة السوق لزوّارها تجربة تسوق فريدة مستوحاة من التراث التاريخي لدولة الإمارات، لما له من تأثير ودور في مد جسور التواصل مع الثقافات العالمية، بأسلوب يمنح روّاد المهرجان فكرة واضحة عن التجربة الحضرية لإمارة أبوظبي، وتتخذ منطقة السوق موقعاً مركزياً على أرض المهرجان، وتتضمن مجموعة مختارة من المتاجر التقليدية المحلية وتشكيلة واسعة من العلامات التجارية العالمية.   تمزج منطقة السوق بين المفاهيم التقليدية بالحديثة لتعكس التراث الإماراتي بلمسة عصرية، وتصحب الزوار بين تصاميمها التي تجسّد عبق الماضي وألق الحاضر وروعة المستقبل. ويستعرض الباعة منتجاتهم اليدوية الصنع في أكشاك ومحلات ذات تصاميم تشبه حاويات الشحن في مختلف أرجاء المنطقة، وذلك احتفالاً بالكفاءات الإماراتية، ومالكي الشركات المحلية، والمصممين.   وتتيح متاجر وأكشاك منطقة السوق الفرصة لرواد الأعمال المحليين لعرض منتجاتهم المتنوعة للزوار، بدءاً من المنتجات اليدوية، وصولاً إلى منتجات التجميل والمجوهرات والملابس. ومن ضمن أكثر من 70 علامة مشاركة هذا العام بمنطقة السوق يأتي كل من "أو للمجوهرات" و"ماكارون للماكياج" و"سورايا هنسي" و"هدايا أساطير الفخمة" وغيرهم من العلامات لتبهر زوار مهرجان أم الإمارات من محبي التسوق وشراء المقتنيات المميزة.