الإماراتية مريم المطروشي: بالرمح قهرت إعاقتي

لاما عزت / 2018-06-25T12:02:24Z / Published in مجتمعك
الإماراتية مريم المطروشي: بالرمح قهرت إعاقتي

مريم المطروشي رامية الرمح في المنتخب الوطني لذوي الهمم ونادي خورفكان، حوّلت ضعف كتفها اليمنى الخلقي إلى قوّة جبّارة في يدها اليسرى، فتألقت بأدائها الرياضي وبتجربة تحدٍّ استثنائية وخارجة عن المألوف.بسبب خطأ طبّي عانت مريم (31 عاماً)، منذ ولادتها، مشكلة...

مريم المطروشي رامية الرمح في المنتخب الوطني لذوي الهمم ونادي خورفكان، حوّلت ضعف كتفها اليمنى الخلقي إلى قوّة جبّارة في يدها اليسرى، فتألقت بأدائها الرياضي وبتجربة تحدٍّ استثنائية وخارجة عن المألوف. بسبب خطأ طبّي عانت مريم (31 عاماً)، منذ ولادتها، مشكلة خلع في الكتف اليمنى، لم يجد لها الأطباء العلاج لكنها بحثت عن الدواء داخل ذاتها، فوجدته في العزيمة والإصرار وتجاهل الإعاقة: «منذ صغري قررت ألّا أتوقف عند إصابتي، عشت حياتي طبيعية، وبذلت جهدي في أن أعوّض ذلك في البحث عن الأمور التي أحبها وأحقق فيها النجاح والتفوق، ومن ضمن ذلك كانت ممارستي رياضة الجري والتي بدأتها منذ المرحلة الابتدائية». الشغف بألعاب القوى عن تحوّلها إلى رياضة «رمي الرمح» تحدثت عن ذلك قائلة: «بدعم وتشجيع من أهلي الذين لمسوا شغفي بألعاب القوى، التحقت بنادي خورفكان لذوي الهمم عام 2006، واستمررتُ في لعبة الجري، وحصدت الكثير من الجوائز والمراكز المتقدمة محلياً وخليجياً». وتتابع: «أثناء ذلك تعرفت إلى رياضة «رمي الرمح»، وسرعان ما وقعت في حبها ووجدت فيها نفسي تماماً، فتعلمت مبادئها الأساسية وقررت احترافها، وبلغ شغفي بها إلى درجة أنني خضت إحدى البطولات المهمة وأنا مصابة، وعلى الرغم من ذلك كسبت وتفوقت». ثقة وتوازن تؤكد مريم أن رياضة «رمي الرماح» أثّرت كثيراً في شخصيتها، لقد «أضافت لي مزيداً من الثقة بالنفس، الثقافة والتوازن، وتعلمت منها ضبط النفس». وعن المحطات التي لا تُنسى بالنسبة إلى مريم في مسيرتها الرياضية، تذكر بالقول: «هناك الكثير منها لكن بطولة «الإيواز» في بنجلور كانت محطة انطلاقي الأولى للعالمية، ومن خلالها كُرّمت بجائزة الروّاد الأوائل للإنجازات، ومن العلامات المهمة في حياتي أيضاً بطولة آسيا، والتي كانت في جوانزهو في الصين، وكذلك أولمبياد لندن وغيرها». تتوق المطروشي إلى إكمال دراستها الأكاديمية حتى تصل بها إلى مراحل مُتقدّمة. وعلى المستوى الرياضي تختتم بالقول: «أن أكون الأولى على العالم في مجالي». إنجازات * أول رياضية إماراتية حاصلة على ميدالية في الألعاب العالمية للكراسي المتحركة والبتر 2009 في الهند. * حصلت على ذهبيّتين في بطولة غرب آسيا لألعاب القوى للمعاقين 2008. * فضّية دورة الألعاب الآسيوية للمعاقين جوانزهو 2010 في الصين. * برونزية دورة الألعاب العالمية للشلل والبتر في الشارقة 2011. * ذهبية بطولة فزّاع الدولية لألعاب القوى 2012. * ذهبية بطولة التشيك الدولية لألعاب القوى برنو 2012. * حصلت على لقب أفضل رياضية لعام 2014. * فضية منافسات بطولة آسيا أوقيانوسيا لألعاب القوى لذوي الإعاقة، أولمبياد ريو 2016.