للأم المرضعة.. نصائح غذائية لزيادة إدرار الحليب

ميرا عبدربه  |   5 أغسطس 2018

الأم المرضعة تحرق في اليوم 500 سعر حراري، وتحتاج إلى كمية كبيرة من المغذيات لإنتاج الحليب، وبالتالي يجب أن تعطي أولوية خاصة لغذائها خلال هذه الفترة. واليوم بمناسبة الاحتفال بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية الذي يصادف في الأسبوع الأول من شهر أغسطس نقدم لك في «زهرة الخليج» أهم النصائح الغذائية التي تحتاجين اتباعها في حال كنت ترضعين طبيعياً.

الإكثار من شرب السوائل

من أجل إتمام عملية الرضاعة الطبيعية تحتاج المرأة إلى كمية كبيرة من السوائل خلال اليوم. يجب عليك في اليوم الواحد شرب ما لا يقل عن ليترين من الماء، ومن أجل شرب هذه الكمية من الماء يجب أيضاً تناول كوب من الماء قبل إرضاع الطفل وكوب آخر بعد إرضاعه. كما أنه يمكن شرب العصائر الطازجة ومختلف أنواع شاي الأعشاب غير المحلاة. أما بالنسبة إلى القهوة وغيرها من المشروبات التي تحتوي على الكافيين، فلا يجب على المرأة المرضعة الإكثار من تناولها، لأن هذه المادة تمر للطفل عبر الحليب، وتسبب له الأرق. يمكن للمرأة المرضعة تناول كوب إلى كوبين كحد أقصى من القهوة في اليوم.

التركيز على تناول الدهون الصحية

الأطعمة الغنية بالدهون الصحية مناسبة جداً للمرأة المرضعة، لأنها تمد الجسم بالطاقة، وتساعد على زيادة إدرار الحليب. تعتبر المكسرات النيئة على رأس قائمة الدهون الصحية التي يجب أن تتناولها عند القيام بالرضاعة الطبيعية. الجوز هو من بين المكسرات الغنية بالأوميغا ثلاثة الضرورية لنمو دماغ الطفل وجهازه العصبي، ويكفي تناول حفنة صغيرة منه يومياً لزيادة إدرار الحليب. اللوز أيضاً مهم للمرأة المرضعة وتناول سبع حبات منه قبل القيام بإرضاع الطفل بنصف ساعة يزيد من احتواء الحليب على الدهون الضرورية لنمو الطفل. بالإضافة إلى ذلك، هناك زيت الزيتون والأفوكادو وزيت الكانولا التي تعتبر أيضاً من بين الدهون الصحية التي تساعد المرأة المرضعة على زيادة إدرار الحليب.

3 حصص من الحليب ومشتقاته يومياً

الحليب ومشتقاته هي من مصادر الأطعمة الغنية جداً بمعدن الكالسيوم، والذي تحتاج إليه المرأة المرضعة خلال هذه الفترة. يعتبر الكالسيوم ضرورياً لوقاية المرأة من مرض هشاشة العظام. كما أن هذا المعدن مهم جداً من أجل بناء عظام صحية وقوية عند الطفل الصغير. يجب على المرأة المرضعة تناول ثلاث حصص من الحليب ومشتقاته يومياً، على سبيل المثال يمكن تناول كوب من الحليب على الإفطار، وكوب من اللبن على الغداء، وقطعتين من الجبن على العشاء.

الإكثار من تناول مصادر البروتينات

يجب أن يحتوي نظام المرأة المرضعة الغذائي على كمية كبيرة من البروتينات الصحية، وذلك لأن نقص البروتين يؤثر سلباً في نسبة إدرار الحليب عندها. تناول نسبة جيدة من البروتينات خلال اليوم يساعد على إنتاج كمية أكبر من الحليب. ومن أهم مصادر البروتينات التي يجب تناولها نذكر الحليب ومشتقاته، والدواجن والبيض والكبد واللحوم الحمراء والسمك. هذه الأطعمة تعمل على إنتاج المزيد من الهرمونات اللازمة لإفراز كمية إضافية من الحليب عند المرأة المرضعة.