تطبيق إلكتروني يحارب التنمر على الانترنت

أ ف ب

  |   16 يونيو 2019

ابتكرت طالبة في جامعة هارفارد الأميركية تطبيقاً إلكترونياً يهدف إلى إقناع المراهقين بالابتعاد عن التنمر على شبكة الانترنت.
وذكرت تريشا برابهو (13 عاما)، وهي طالبة بالسنة الأولى في هارفارد، أن فكرة ابتكار هذا التطبيق واتتها بعد أن قرأت تقريراً بشأن انتحار فتاة في الـ12 من عمرها جراء تعرضها للتنمر الإلكتروني من جانب زملائها في الدراسة.
وتقول برابهو: "نظراً لأن التنمر عبر الانترنت يعتبر من القضايا التي تؤثر كثيراً على المراهقين، شعرت أنه لا بد لمراهق أن يقود جهود التصدي لهذه المشكلة".
وانخرطت برابهو في دراسة علوم الاجتماع وطب النفس للوصول إلى أسباب هذه المشكلة من الناحية النفسية، وتوصلت إلى أن منطقة القشرة الأمام جبهية في مخ الإنسان هي المسؤولة عن اتخاذ القرارات الرشيدة، وأن هذا الجزء من المخ لا يكتمل نموه بشكل كامل لمن تقل أعمارهم عن 25 عاماً.
ونقل الموقع الإلكتروني "فيز دوت أورج"، المتخصص في الأبحاث العلمية، عن برابهو قولها: "رأيت أننا إذا استطعنا تعريف المراهقين بمخاطر التنمر عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتمكينهم من اتخاذ القرار الصحيح، فإننا بذلك نعطيهم فرصة أخرى للتفكير قبل الانغماس في إرسال التدوينات المسيئة".
ويحمل التطبيق الإلكتروني الذي ابتكرته برابهو اسم "ري ثينك" أي "فكر مرة أخرى"، وهو يعمل على أنظمة تشغيل أندرويد وأي فون. ويأخذ هذا التطبيق شكل لوحة مفاتيح رقمية افتراضية تستخدم بدلاً من لوحة المفاتيح القياسية على الأجهزة الذكية، وتعمل بسلاسة في إطار نظام التشغيل، وتظهر للمستخدم كلما أراد الكتابة على مواقع البريد الإلكتروني أو التواصل الاجتماعي.
وتستخدم لوحة المفاتيح "ري ثينك" تقنيات الذكاء الاصطناعي في التعرف على أي عبارات أو ألفاظ مسيئة، ثم توجه تحذيراً للمستخدم بهدف إعطائه فرصة للتراجع عن هذه العبارة أو الكلمة المسيئة.
ومنذ أطلقت برابهو هذا التطبيق قبل ثلاث سنوات، بلغ عدد الأشخاص الذين قاموا بتحميله أكثر من 2 مليون ونصف شخصاً حول العالم.
ويتوافر تطبيق "ري ثينك" مجاناً عبر شبكة الانترنت، إلا أنه من الممكن تحميل إصدار خاص من البرنامج بإمكانيات إضافية تسمح للآباء بمزيد من التحكم في التطبيق مع خاصية الاطلاع على البيانات وقراءة التقارير التحليلية نظير اشتراك بقيمة دولار واحد شهرياً.
ويتيح التطبيق خدمة إضافية في صورة طرح مبادرة لتشجيع الطلاب على القيام بدور السفراء في الحرب ضد التنمر على الانترنت، إذ يوفر لهم المواد العلمية والمناهج التربوية، وإمكانية التواصل مع خبراء في مجال التنمر الإلكتروني وغيرها.
وتعتزم برابهو طرح إصدارات أخرى من التطبيق الإلكتروني بلغات أخرى بحلول نهاية العام، وتبحث عن شركاء في مدارس دولية في مختلف أنحاء العالم من أجل التوسع في الأسواق العالمية.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث