كن نفسك

كريم معتوق  |   10 ديسمبر 2019

من أسعد الحالات التي يجب أن يعيشها الإنسان، هي التوافق مع النفس، وأن يكون هناك نسق من التفاهم والرضا بين الإنسان ونفسه بكل تطلعاتها، وألا يكون هناك أي نوع من الارتباك في العلاقة بين الإنسان ونفسه، حيث تشكل حالة عدم التفاهم مرضاً نفسياً، وهذا ما تشتغل عليه العيادات النفسية.
ربما يستغرب البعض من هذا الطرح الذي يشير إلى عدم الاتفاق بين الإنسان ونفسه، وهي حالة فعلاً موجودة، ومع تطور الحياة وزيادة الكماليات والفنون والهوايات، فزيادة الكماليات دعت البعض إلى اقتناء أشياء ربما لا تناسبنا، فكن أنت نفسك ولا تقتنِ ما يقتنيه الآخرون فقط لتتشبه بهم، أما الفنون فهناك من يسمع أغنية يعتقد أنها ناجحه، فإن لم تعتقد بذلك فلا تحرص على سماعها فقط لأن الآخرين يسمعونها، لا تستمع إلا لما تراه يرضي ذائقتك الفنية.
وهناك من لديه هوايات يستمتع بها، فكن أنت نفسك ولا تقلد الآخرين، وعش بهوايتك وإن كانت جمع الطوابع التي عرفناها صغاراً واختفت، فما زالت هناك مجموعة حول العالم تمارس هذه الهواية، كن نفسك وتراسل وتواصل معها ولا تتبع هواية تخيفك أو لا تحبها، وتمارسها لأن الآخرين يحبونها، فكم شاهدنا هوايات خطرة ومجموعة من الخائفين معهم، يكادون يموتون خوفاً ولكنهم يحاولون أن يجدوا رابطاً بينهم وبين هذه الهواية.
هناك بعض الكتب والروايات التي يتحدث عنها البعض، وعن النجاح والتميز والفرادة، فقد تغريك بقراءتها، وهنا أقول قلد الآخرين بذلك، أو اتبع الناس فيما تذهب إليه من إصدارات أدبية، من الحديث عن أفلام ناجحة، ولكنك في نهاية الأمر ستعود لنفسك وستكون أنت نفسك، فإن لم يكن الكتاب يستحق القراءة فلا تبشر به، وإن لم يكن الفيلم مما لا يتوافق مع ذوقك فلا تحرق حوله البخور، وكن نفسك في آخر الأمر.
إن الإنسان إما أن يكون تابعاً، وإما أن يكون ذاته بكل أحلامها وتطلعاتها، ومن أسوء الأمور أن تكون تابعاً، وأنت تحمل مسؤولية آخرين يتبعونك، ويمكن الإشارة إلى أن الموضة هي من أبرز الحالات التي تريد من الناس أن تكون تابعة لها، ومن الملاحظ أن هناك من يتعامل مع الموضة كأمر مفروغ من نقاشه، الماركة قبل الذوق، حيث يقدم البعض الماركة على الجمال، فحين تشتري بعض النساء قطعة معينة ويقال لها إنها ليست حلوة، ترد باسم الماركة، وكأن الماركة تحل محل الجمال والذوق.
وهنا أقول كوني نفسك سيدتي، واختاري ما تحبين وما يحبه الذوق السائد في المجتمع، وكوني نفسك وقولي للماركة الكبيرة إن عطرها الفلاني ليس جميلاً، ولا تقتنيه فقط لأنه ماركة، أحبي ما تحبين ولكن كوني عندها نفسك، ولا تكوني غيرك من أجل نفسك، انتصري لذاتك في كل أمور الحياة، وكوني نفسك بكل اعتداد وفخر.