رحيل المغني العالمي إيدير سفير الأغنية الأمازيغية

لاما عزت   |   3 مايو 2020

توفي أيقونة الأغنية الأمازيغية الفنان الجزائري ذو الصيت العالمي حميد شريت المعروف بـ"إيدير" في أحد المستشفيات في العاصمة الفرنسية باريس عن 70 عاماً جراء مرض رئوي.

وقدم الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون التعزية عبر حسابه الرسمي تويتر، قائلاً: "الجزائر فقدت أحد أهراماتها". 

وقد ذاع صيت المغني الراحل، حين أدى أغنية يا أبي نوفا (أمازيغية: أفافا ينوفا) قبل ذهابه للخدمة العسكرية وقد حققت تلك الأغنية شهرة كبيرة.

وأدى إيدير الذي كان يؤلف أغانيه بنفسه، 11 أغنية تركزت في مجملها حول التراث الشعبي الأمازيغي.

كما اشترك في أداء أغانٍ مع عدد من المغنيين العالميين كالفرنسي شارل أزنافور، ومواطنه الشاب خالد.

ولد حميد شريت في 25 أكتوبر 1949 في أيت لحسين قرب تيزي أوزو في منطقة القبائل. وقد درس الجيولوجيا إلا أن مروره عبر إذاعة الجزائر عام 1973 غير حياته. فقد حل في اللحظة الأخيرة مكان المغنية نوارة. وبعد ذلك سجّل أغنيته التي بلغت العالمية وأعيد غناؤها بأكثر من لغة، وقد انتقل إلى باريس في 1975 وانتج أول ألبوم له بعنوان "يا أبي نوفا".

واختفى عن الساحة الفنية مدة 10 سنوات بين عامين 1981 و1991 إلا أن مسيرته انطلقت مجدداً بعد ذلك، ففي خريف 1999 وفي خضم الحماسة التي أثارتها أعمال مواطنيه شاب مامي وشاب خالد، أصدر ألبوماً بعنوان "إدانتيته" (هويات) مع خليط من الموسيقى الشعبية الجزائرية وأنغام من أنماط غربية.

وعكست هذه الأغاني رغبته في حصول خلط في الثقافات وشاركه فيها عازفون من آفاق ثقافية وموسيقية وجغرافية مختلفة مثل مانو تشاو ودان أر براز وزبدة وماكسيم لو فوريستيه وغنوة ديفيوجن وجيل سيرفا وأوركسترا باريس الوطنية.