دعوة للتضامن مع الشلبي و 900 أسيرة فلسطينية في يوم المرأة العالمي

زهرة الخليج  |   4 مارس 2012

إذا لم تنته محنة الأسيرة الفلسطينية هناء الشلبي قبل يوم المرأة العالمي المقرر في 8 آذار (مارس) فإنها ستكون قد أكملت 22 يوماً من الإضراب عن الطعام. وبهذه المناسبة دعا وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع الى إحياء الثامن من آذار يوم المرأة العالمي في قرية برقين قضاء جنين مسقط رأس الأسيرة هناء الشلبي المضربة عن الطعام منذ 18 يوما.

وقال قراقع لصحيفة "القدس" الفلسطينية إن مسيرة حاشدة ستنطلق من خيمة الاعتصام في برقين في 8 آذار للمطالبة بالإفراج عن الأسيرة هناء الشلبي وإلغاء قرار اعتقالها التعسفي ، ومن أجل التضامن مع كل الأسيرات القابعات في سجون الاحتلال.

وحذر قراقع من خطورة الوضع الصحي للأسيرة هناء معتبرا أن يوم المرأة هذا العام هو يوم الانتصار لكرامة وحرية المرأة الفلسطينية التي دفعت ثمنا غاليا على يد سلطات الاحتلال الاسرائيلي ، موضحا أن 900 أسيرة فلسطينية اعتقلن منذ عام 2000 في سجون الاحتلال من بينهن القاصرات والأمهات، وأن سياسة الاعتقال الإداري طالت الأسيرات من بينهن هناء الشلبي التي قضت عامين ونصف في الاعتقال الإداري.

وأوضح قراقع أن 7 أسيرات لا زلن يقبعن في سجون الاحتلال في سجن الشارون من إهمال طبي وتهديدات والحرمان من أبسط حقوقهن الإنسانية، وأنهن تعرضن لعقوبة المنع من الزيارات والكنتين لمدة شهرين بسبب تضامنهن مع الأسير خضر عدنان وهناء شلبي.